تفسير القرآن

تفسير الطبري

محمد بن جرير الطبري

دار المعارف

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

الكتب » تفسير الطبري » تفسير سورة الحجر

القول في تأويل قوله تعالى "الر تلك آيات الكتاب وقرآن مبين "القول في تأويل قوله تعالى "ربما يود الذين كفروا لو كانوا مسلمين "
القول في تأويل قوله تعالى "ذرهم يأكلوا ويتمتعوا ويلههم الأمل فسوف يعلمون "القول في تأويل قوله تعالى "وما أهلكنا من قرية إلا ولها كتاب معلوم "
القول في تأويل قوله تعالى "ما تسبق من أمة أجلها وما يستأخرون "القول في تأويل قوله تعالى "وقالوا يا أيها الذي نزل عليه الذكر إنك لمجنون "
القول في تأويل قوله تعالى "ما ننزل الملائكة إلا بالحق وما كانوا إذا منظرين "القول في تأويل قوله تعالى "إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون "
القول في تأويل قوله تعالى "ولقد أرسلنا من قبلك في شيع الأولين "القول في تأويل قوله تعالى "كذلك نسلكه في قلوب المجرمين "
القول في تأويل قوله تعالى "ولو فتحنا عليهم بابا من السماء فظلوا فيه يعرجون "القول في تأويل قوله تعالى "ولقد جعلنا في السماء بروجا وزيناها للناظرين "
القول في تأويل قوله تعالى "وحفظناها من كل شيطان رجيم "القول في تأويل قوله تعالى "والأرض مددناها وألقينا فيها رواسي "
القول في تأويل قوله تعالى "وجعلنا لكم فيها معايش ومن لستم له برازقين "القول في تأويل قوله تعالى "وإن من شيء إلا عندنا خزائنه "
القول في تأويل قوله تعالى "وأرسلنا الرياح لواقح "القول في تأويل قوله تعالى "وإنا لنحن نحيي ونميت ونحن الوارثون "
القول في تأويل قوله تعالى "ولقد خلقنا الإنسان من صلصال من حمإ مسنون "القول في تأويل قوله تعالى "والجان خلقناه من قبل من نار السموم "
القول في تأويل قوله تعالى "وإذ قال ربك للملائكة إني خالق بشرا من صلصال من حمإ مسنون "القول في تأويل قوله تعالى "فسجد الملائكة كلهم أجمعون "
القول في تأويل قوله تعالى "قال لم أكن لأسجد لبشر خلقته من صلصال من حمإ مسنون "القول في تأويل قوله تعالى "قال رب فأنظرني إلى يوم يبعثون "
القول في تأويل قوله تعالى "قال رب بما أغويتني لأزينن لهم في الأرض ولأغوينهم أجمعين "القول في تأويل قوله تعالى "قال هذا صراط علي مستقيم "
القول في تأويل قوله تعالى "وإن جهنم لموعدهم أجمعين "القول في تأويل قوله تعالى "إن المتقين في جنات وعيون "
القول في تأويل قوله تعالى "لا يمسهم فيها نصب وما هم منها بمخرجين "القول في تأويل قوله تعالى "ونبئهم عن ضيف إبراهيم "
القول في تأويل قوله تعالى "قال أبشرتموني على أن مسني الكبر فبم تبشرون "القول في تأويل قوله تعالى "قالوا بشرناك بالحق فلا تكن من القانطين "
القول في تأويل قوله تعالى "قال فما خطبكم أيها المرسلون "القول في تأويل قوله تعالى "فلما جاء آل لوط المرسلون "
القول في تأويل قوله تعالى "وأتيناك بالحق وإنا لصادقون "القول في تأويل قوله تعالى "وقضينا إليه ذلك الأمر أن دابر هؤلاء مقطوع مصبحين "
القول في تأويل قوله تعالى "قال إن هؤلاء ضيفي فلا تفضحون "القول في تأويل قوله تعالى "قال هؤلاء بناتي إن كنتم فاعلين "
القول في تأويل قوله تعالى "فجعلنا عاليها سافلها وأمطرنا عليهم حجارة من سجيل "القول في تأويل قوله تعالى "وإنها لبسبيل مقيم "
القول في تأويل قوله تعالى "وإن كان أصحاب الأيكة لظالمين "القول في تأويل قوله تعالى "ولقد كذب أصحاب الحجر المرسلين"
القول في تأويل قوله تعالى "وكانوا ينحتون من الجبال بيوتا آمنين "القول في تأويل قوله تعالى "وما خلقنا السماوات والأرض وما بينهما إلا بالحق "
القول في تأويل قوله تعالى "ولقد آتيناك سبعا من المثاني والقرآن العظيم "القول في تأويل قوله تعالى "لا تمدن عينيك إلى ما متعنا به أزواجا منهم "
القول في تأويل قوله تعالى "وقل إني أنا النذير المبين "القول في تأويل قوله تعالى "فوربك لنسألنهم أجمعين "
القول في تأويل قوله تعالى "إنا كفيناك المستهزئين "القول في تأويل قوله تعالى "ولقد نعلم أنك يضيق صدرك بما يقولون "
القول في تأويل قوله تعالى "واعبد ربك حتى يأتيك اليقين "
مسألة: الجزء السابع عشر
[ ص: 58 ] [ ص: 59 ] بسم الله الرحمن الرحيم

القول في تأويل قوله تعالى : ( الر تلك آيات الكتاب وقرآن مبين ( 1 ) )

أما قوله جل ثناؤه : وتقدست أسماؤه ( الر ) ، فقد تقدم بيانها فيما مضى قبل . وأما قوله : ( تلك آيات الكتاب ) فإنه يعني : هذه الآيات ، آيات الكتب التي كانت قبل القرآن كالتوراة والإنجيل ( وقرآن ) يقول : وآيات قرآن ( مبين ) يقول : يبين من تأمله وتدبره رشده وهداه .

كما : حدثنا بشر بن معاذ ، قال : ثنا يزيد ، قال : ثنا سعيد ، عن قتادة ( وقرآن مبين ) قال : تبين والله هداه ورشده وخيره .

حدثنا المثنى ، قال : ثنا أبو نعيم ، قال : ثنا سفيان ، عن مجاهد ( الر ) فواتح يفتتح بها كلامه ( تلك آيات الكتاب ) قال : التوراة والإنجيل .

حدثني المثنى ، قال : ثنا إسحاق ، قال : ثنا هشام ، عن عمرو ، عن سعيد ، عن قتادة ، في قوله ( الر تلك آيات الكتاب ) قال : الكتب التي كانت قبل القرآن .

السابق

|

| من 51

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة