آيات الأحكام

أحكام القرآن لابن العربي

محمد بن عبد الله الأندلسي (ابن العربي)

دار الكتب العلمية

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ط1 : د.ت
عدد الأجزاء: أربعة أجزاء

مسألة: الجزء الرابع
[ ص: 354 ] سورة الضحى [ فيها ثلاث آيات ] الآية الأولى قوله تعالى : { والضحى } : فيها أربع مسائل :

المسألة الأولى قوله : { الضحى } : هو ضوء النهار حين تشرق الشمس ، وهي مؤنثة ، يقال : ارتفعت الضحى ، ومعناها هو الضوء مذكر ، وتصغيره ضحيا ، فإذا فتحت مددت ، قال الشاعر :

أعجلها أقدحي الضحاء ضحى وهي تناصي ذوائب السلم

يصف أنه نام عن إبل ، فأخذها ضحى قبل أن تبلغ الضحاء . وتبين بهذا أن الضحاء بعد الضحى ، حق إنه ليتمادى إلى نصف النهار ، ففي الحديث : { إن النبي صلى الله عليه وسلم قدم المدينة حين هاجر ، وقد اشتد الضحاء ، وكادت الشمس تزول } .

المسألة الثانية في سبب نزولها : وفيه قولان : أحدهما { أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رمي بالحجر في إصبعه فدميت ; فقال النبي صلى الله عليه وسلم : هل أنت إلا إصبع دميت . وفي سبيل الله ما لقيت . قال : فمكث ليلة أو ليلتين أو ثلاثا لا يقوم ، فقالت امرأة له : يا محمد ; ما أرى شيطانك إلا قد تركك ; فنزلت السورة } .

الثاني : روى جندب بن سفيان في الصحيح قال : { اشتكى رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يقم ليلتين أو ثلاثا ، فجاءت امرأة فقالت : يا محمد ، إني لأرجو أن يكون شيطانك قد تركك } . وفي رواية : ما أرى صاحبك إلا أبطأك ، فنزلت . وهذا أصح .

السابق

|

| من 4

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة