تفسير القرآن

تفسير الطبري

محمد بن جرير الطبري

دار المعارف

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

الكتب » تفسير الطبري » تفسير سورة هود

القول في تأويل قوله تعالى " الر كتاب أحكمت آياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير "القول في تأويل قوله تعالى " ألا تعبدوا إلا الله "
القول في تأويل قوله تعالى " وأن استغفروا ربكم ثم توبوا إليه "القول في تأويل قوله تعالى " إلى الله مرجعكم وهو على كل شيء قدير "
القول في تأويل قوله تعالى " ألا إنهم يثنون صدورهم ليستخفوا منه "القول في تأويل قوله تعالى " وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها "
القول في تأويل قوله تعالى " وهو الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام وكان عرشه على الماء "القول في تأويل قوله تعالى " ولئن أخرنا عنهم العذاب إلى أمة معدودة ليقولن ما يحبسه "
القول في تأويل قوله تعالى " ولئن أذقنا الإنسان منا رحمة ثم نزعناها منه إنه ليئوس كفور "القول في تأويل قوله تعالى " ولئن أذقناه نعماء بعد ضراء مسته ليقولن ذهب السيئات عني إنه لفرح فخور "
القول في تأويل قوله تعالى " فلعلك تارك بعض ما يوحى إليك وضائق به صدرك "القول في تأويل قوله تعالى " أم يقولون افتراه قل فأتوا بعشر سور مثله مفتريات "
القول في تأويل قوله تعالى " فإن لم يستجيبوا لكم فاعلموا أنما أنزل بعلم الله "القول في تأويل قوله تعالى " من كان يريد الحياة الدنيا وزينتها نوف إليهم أعمالهم فيها وهم فيها لا يبخسون "
القول في تأويل قوله تعالى " أولئك الذين ليس لهم في الآخرة إلا النار "القول في تأويل قوله تعالى " أفمن كان على بينة من ربه ويتلوه شاهد منه "
القول في تأويل قوله تعالى " ومن يكفر به من الأحزاب فالنار موعده "القول في تأويل قوله تعالى " ومن أظلم ممن افترى على الله كذبا "
القول في تأويل قوله تعالى " الذين يصدون عن سبيل الله ويبغونها عوجا "القول في تأويل قوله تعالى " أولئك لم يكونوا معجزين في الأرض وما كان لهم من دون الله من أولياء "
القول في تأويل قوله تعالى " أولئك الذين خسروا أنفسهم وضل عنهم ما كانوا يفترون "القول في تأويل قوله تعالى " لا جرم أنهم في الآخرة هم الأخسرون "
القول في تأويل قوله تعالى " إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات وأخبتوا إلى ربهم "القول في تأويل قوله تعالى " مثل الفريقين كالأعمى والأصم والبصير والسميع "
القول في تأويل قوله تعالى " ولقد أرسلنا نوحا إلى قومه إني لكم نذير مبين "القول في تأويل قوله تعالى " فقال الملأ الذين كفروا من قومه ما نراك إلا بشرا مثلنا "
القول في تأويل قوله تعالى " قال يا قوم أرأيتم إن كنت على بينة من ربي وآتاني رحمة من عنده فعميت عليكم "القول في تأويل قوله تعالى " ويا قوم لا أسألكم عليه مالا إن أجري إلا على الله "
القول في تأويل قوله تعالى "ويا قوم من ينصرني من الله إن طردتهم أفلا تذكرون "القول في تأويل قوله تعالى "ولا أقول لكم عندي خزائن الله ولا أعلم الغيب "
القول في تأويل قوله تعالى "قالوا يا نوح قد جادلتنا فأكثرت جدالنا "القول في تأويل قوله تعالى "قال إنما يأتيكم به الله إن شاء وما أنتم بمعجزين "
القول في تأويل قوله تعالى "أم يقولون افتراه قل إن افتريته فعلي إجرامي "القول في تأويل قوله تعالى "وأوحي إلى نوح أنه لن يؤمن من قومك إلا من قد آمن "
القول في تأويل قوله تعالى "واصنع الفلك بأعيننا ووحينا "القول في تأويل قوله تعالى "ويصنع الفلك وكلما مر عليه ملأ من قومه سخروا منه "
القول في تأويل قوله تعالى "من يأتيه عذاب يخزيه ويحل عليه عذاب مقيم "القول في تأويل قوله تعالى "وقال اركبوا فيها بسم الله مجراها ومرساها "
القول في تأويل قوله تعالى "وهي تجري بهم في موج كالجبال ونادى نوح ابنه "القول في تأويل قوله تعالى "قال سآوي إلى جبل يعصمني من الماء "
القول في تأويل قوله تعالى "وقيل يا أرض ابلعي ماءك ويا سماء أقلعي "القول في تأويل قوله تعالى "ونادى نوح ربه فقال رب إن ابني من أهلي "
القول في تأويل قوله تعالى "قال يا نوح إنه ليس من أهلك إنه عمل غير صالح "القول في تأويل قوله تعالى "قال رب إني أعوذ بك أن أسألك ما ليس لي به علم "
القول في تأويل قوله تعالى "قيل يا نوح اهبط بسلام منا وبركات عليك وعلى أمم ممن معك "القول في تأويل قوله تعالى "تلك من أنباء الغيب نوحيها إليك "
القول في تأويل قوله تعالى "وإلى عاد أخاهم هودا قال يا قوم اعبدوا الله "القول في تأويل قوله تعالى "يا قوم لا أسألكم عليه أجرا "
القول في تأويل قوله تعالى "ويا قوم استغفروا ربكم ثم توبوا إليه "القول في تأويل قوله تعالى "قالوا يا هود ما جئتنا ببينة "
القول في تأويل قوله تعالى "إن نقول إلا اعتراك بعض آلهتنا بسوء "القول في تأويل قوله تعالى "إني توكلت على الله ربي وربكم "
القول في تأويل قوله تعالى "فإن تولوا فقد أبلغتكم ما أرسلت به إليكم "القول في تأويل قوله تعالى "ولما جاء أمرنا نجينا هودا والذين آمنوا معه "
القول في تأويل قوله تعالى "وتلك عاد جحدوا بآيات ربهم وعصوا رسله "القول في تأويل قوله تعالى "وأتبعوا في هذه الدنيا لعنة ويوم القيامة "
القول في تأويل قوله تعالى "وإلى ثمود أخاهم صالحا قال يا قوم اعبدوا الله "القول في تأويل قوله تعالى "قالوا يا صالح قد كنت فينا مرجوا قبل هذا "
القول في تأويل قوله تعالى "قال يا قوم أرأيتم إن كنت على بينة من ربي وآتاني منه رحمة "القول في تأويل قوله تعالى "ويا قوم هذه ناقة الله لكم آية فذروها تأكل في أرض الله "
القول في تأويل قوله تعالى "فعقروها فقال تمتعوا في داركم ثلاثة أيام "القول في تأويل قوله تعالى "فلما جاء أمرنا نجينا صالحا والذين آمنوا معه برحمة منا "
القول في تأويل قوله تعالى "وأخذ الذين ظلموا الصيحة "القول في تأويل قوله تعالى "ولقد جاءت رسلنا إبراهيم بالبشرى قالوا سلاما "
القول في تأويل قوله تعالى "فلما رأى أيديهم لا تصل إليه نكرهم "القول في تأويل قوله تعالى "وامرأته قائمة فضحكت "
القول في تأويل قوله تعالى " فبشرناها بإسحاق ومن وراء إسحاق يعقوب "القول في تأويل قوله تعالى "قالت يا ويلتا أألد وأنا عجوز وهذا بعلي شيخا "
القول في تأويل قوله تعالى "فلما ذهب عن إبراهيم الروع وجاءته البشرى يجادلنا في قوم لوط "القول في تأويل قوله تعالى "يا إبراهيم أعرض عن هذا إنه قد جاء أمر ربك "
القول في تأويل قوله تعالى "ولما جاءت رسلنا لوطا سيء بهم "القول في تأويل قوله تعالى "وجاءه قومه يهرعون إليه "
القول في تأويل قوله تعالى "قالوا لقد علمت ما لنا في بناتك من حق "القول في تأويل قوله تعالى "قال لو أن لي بكم قوة أو آوي إلى ركن شديد "
القول في تأويل قوله تعالى "قالوا يا لوط إنا رسل ربك لن يصلوا إليك "القول في تأويل قوله تعالى "فلما جاء أمرنا جعلنا عاليها سافلها "
القول في تأويل قوله تعالى "وإلى مدين أخاهم شعيبا قال يا قوم اعبدوا الله "القول في تأويل قوله تعالى "ويا قوم أوفوا المكيال والميزان بالقسط "
القول في تأويل قوله تعالى "بقية الله خير لكم إن كنتم مؤمنين "القول في تأويل قوله تعالى "قالوا يا شعيب أصلاتك تأمرك أن نترك ما يعبد آباؤنا "
القول في تأويل قوله تعالى "قال يا قوم أرأيتم إن كنت على بينة من ربي ورزقني منه رزقا حسنا "القول في تأويل قوله تعالى "ويا قوم لا يجرمنكم شقاقي أن يصيبكم مثل ما أصاب قوم نوح أو قوم هود "
القول في تأويل قوله تعالى "واستغفروا ربكم ثم توبوا إليه إن ربي رحيم ودود "القول في تأويل قوله تعالى "قالوا يا شعيب ما نفقه كثيرا مما تقول وإنا لنراك فينا ضعيفا "
القول في تأويل قوله تعالى "قال يا قوم أرهطي أعز عليكم من الله "القول في تأويل قوله تعالى "ويا قوم اعملوا على مكانتكم إني عامل "
القول في تأويل قوله تعالى "من يأتيه عذاب يخزيه ومن هو كاذب "القول في تأويل قوله تعالى "ولما جاء أمرنا نجينا شعيبا والذين آمنوا معه "
القول في تأويل قوله تعالى "كأن لم يغنوا فيها "القول في تأويل قوله تعالى "ولقد أرسلنا موسى بآياتنا وسلطان مبين "
القول في تأويل قوله تعالى "يقدم قومه يوم القيامة فأوردهم النار "القول في تأويل قوله تعالى "وأتبعوا في هذه لعنة "
القول في تأويل قوله تعالى "ذلك من أنباء القرى نقصه عليك "القول في تأويل قوله تعالى "وما ظلمناهم ولكن ظلموا أنفسهم "
القول في تأويل قوله تعالى "وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة "القول في تأويل قوله تعالى "إن في ذلك لآية لمن خاف عذاب الآخرة "
القول في تأويل قوله تعالى "وما نؤخره إلا لأجل معدود "القول في تأويل قوله تعالى "يوم يأت لا تكلم نفس إلا بإذنه "
القول في تأويل قوله تعالى "وأما الذين سعدوا ففي الجنة خالدين فيها ما دامت السماوات والأرض "القول في تأويل قوله تعالى "فلا تك في مرية مما يعبد هؤلاء "
القول في تأويل قوله تعالى "ولقد آتينا موسى الكتاب فاختلف فيه "القول في تأويل قوله تعالى "وإن كلا لما ليوفينهم ربك أعمالهم "
القول في تأويل قوله تعالى "فاستقم كما أمرت ومن تاب معك "القول في تأويل قوله تعالى "ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار "
القول في تأويل قوله تعالى "وأقم الصلاة طرفي النهار وزلفا من الليل "القول في تأويل قوله تعالى "واصبر فإن الله لا يضيع أجر المحسنين "
القول في تأويل قوله تعالى "فلولا كان من القرون من قبلكم أولو بقية ينهون عن الفساد في الأرض "القول في تأويل قوله تعالى "وما كان ربك ليهلك القرى بظلم وأهلها مصلحون "
القول في تأويل قوله تعالى "ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة "القول في تأويل قوله تعالى "وكلا نقص عليك من أنباء الرسل ما نثبت به فؤادك "
القول في تأويل قوله تعالى "وقل للذين لا يؤمنون اعملوا على مكانتكم "القول في تأويل قوله تعالى "ولله غيب السماوات والأرض وإليه يرجع الأمر كله "
مسألة: الجزء الخامس عشر
[ ص: 222 ] [ ص: 223 ] [ ص: 224 ] [ ص: 225 ] تفسير السورة التي يذكر فيها هود

بسم الله الرحمن الرحيم

القول في تأويل قوله تعالى : ( الر كتاب أحكمت آياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير ( 1 ) )

قال أبو جعفر : قد ذكرنا اختلاف أهل التأويل في تأويل قوله : ( الر ) ، والصواب من القول في ذلك عندنا بشواهده ، بما أغنى عن إعادته في هذا الموضع .

وقوله : ( كتاب أحكمت آياته ) ، يعني : هذا الكتاب الذي أنزله الله على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم ، وهو القرآن .

ورفع قوله : " كتاب " بنية : " هذا كتاب " .

فأما على قول من زعم أن قوله : ( الر ) ، مراد به سائر حروف المعجم التي نزل بها القرآن ، وجعلت هذه الحروف دلالة على جميعها ، وأن معنى الكلام : " هذه الحروف كتاب أحكمت آياته " فإن الكتاب على قوله ، ينبغي أن يكون مرفوعا بقوله : ( الر ) .

وأما قوله : ( أحكمت آياته ثم فصلت ) ، فإن أهل التأويل اختلفوا في تأويله ، فقال بعضهم : تأويله : أحكمت آياته بالأمر والنهي ، ثم فصلت بالثواب والعقاب .

ذكر من قال ذلك :

17915 - حدثني يعقوب بن إبراهيم قال : حدثنا هشيم قال : أخبرني [ ص: 226 ] أبو محمد الثقفي عن الحسن في قوله : ( كتاب أحكمت آياته ثم فصلت ) ، قال : أحكمت بالأمر والنهي ، وفصلت بالثواب والعقاب .

17916 - حدثنا ابن حميد قال : حدثنا عبد الكريم بن محمد الجرجاني عن أبي بكر الهذلي عن الحسن : ( الر كتاب أحكمت آياته ) ، قال : أحكمت في الأمر والنهي ، وفصلت بالوعيد .

17917 - حدثني المثنى قال : حدثنا إسحاق قال : حدثنا عبد الله بن الزبير عن ابن عيينة عن رجل ، عن الحسن : ( الر كتاب أحكمت آياته ) ، قال : بالأمر والنهي ( ثم فصلت ) ، قال : بالثواب والعقاب .

وروي عن الحسن قول خلاف هذا . وذلك ما :

17918 - حدثنا القاسم قال : حدثنا الحسين قال : حدثني حجاج عن ابن جريج عن أبي بكر عن الحسن قال وحدثنا عباد بن العوام عن رجل ، عن الحسن قال : ( أحكمت ) ، بالثواب والعقاب ( ثم فصلت ) ، بالأمر والنهي .

وقال آخرون : معنى ذلك : ( أحكمت آياته ) من الباطل ، ثم فصلت ، فبين منها الحلال والحرام .

ذكر من قال ذلك :

17919 - حدثنا بشر قال : حدثنا يزيد قال : حدثنا سعيد عن قتادة قوله : ( الر كتاب أحكمت آياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير ) ، أحكمها الله من الباطل ، ثم فصلها بعلمه ، فبين حلاله وحرامه ، وطاعته ومعصيته‌‌‌‌‌‌‌‌ . [ ص: 227 ]

17920 - حدثنا محمد بن عبد الأعلى قال : حدثنا محمد بن ثور عن معمر عن قتادة : ( أحكمت آياته ثم فصلت ) ، قال : أحكمها الله من الباطل ، ثم فصلها ، بينها .

قال أبو جعفر : وأولى القولين في ذلك بالصواب ، قول من قال : معناه : أحكم الله آياته من الدخل والخلل والباطل ، ثم فصلها بالأمر والنهي .

وذلك أن " إحكام الشيء " إصلاحه وإتقانه و " إحكام آيات القرآن " ، إحكامها من خلل يكون فيها ، أو باطل يقدر ذو زيغ أن يطعن فيها من قبله .

وأما " تفصيل آياته " فإنه تمييز بعضها من بعض ، بالبيان عما فيها من حلال وحرام ، وأمر ونهي .

وكان بعض المفسرين يفسر قوله : ( فصلت ) ، بمعنى : فسرت ، وذلك نحو الذي قلنا فيه من القول .

ذكر من قال ذلك :

17921 - حدثني محمد بن عمرو قال : حدثنا أبو عاصم قال : حدثنا عيسى قال : حدثنا ابن أبي نجيح عن مجاهد في قول الله : ( ثم فصلت ) ، قال : فسرت .

17922 - حدثنا ابن وكيع قال : حدثنا ابن نمير عن ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد : ( فصلت ) ، قال : فسرت .

17923 - . . . . قال : حدثنا محمد بن بكر عن ابن جريج قال : بلغني عن مجاهد : ( ثم فصلت ) ، قال : فسرت .

17924 - حدثني المثنى قال : حدثنا أبو حذيفة قال : حدثنا شبل عن ابن أبي نجيح عن مجاهد مثله . [ ص: 228 ]

17925 - . . . . قال : حدثنا إسحاق قال : حدثنا عبد الله عن ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد مثله .

17926 - حدثنا القاسم قال : حدثنا الحسين قال : حدثني حجاج عن ابن جريج عن مجاهد مثله .

وقال قتادة : معناه : بينت ، وقد ذكرنا الرواية بذلك قبل ، وهو شبيه المعنى بقول مجاهد .

وأما قوله : ( من لدن حكيم خبير ) ، فإن معناه : ( حكيم ) بتدبير الأشياء وتقديرها ، خبير بما تئول إليه عواقبها .

17927 - حدثنا بشر قال : حدثنا يزيد قال : حدثنا سعيد عن قتادة في قوله : ( من لدن حكيم خبير ) ، يقول : من عند حكيم خبير .

السابق

|

| من 112

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة