تفسير القرآن

أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن

محمد الأمين بن محمد بن المختار الجنكي الشنقيطي

دار الفكر

سنة النشر: 1415هـ / 1995م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: تسعة أجزاء

مسألة: الجزء السابع
[ ص: 451 ] بسم الله الرحمن الرحيم .

سورة الطور .

قوله تعالى : والطور وكتاب مسطور في رق منشور والبيت المعمور والسقف المرفوع والبحر المسجور إن عذاب ربك لواقع ما له من دافع .

هذه الأقسام التي أقسم الله بها تعالى في أول هذه السورة الكريمة أقسم ببعضها بخصوصه ، وأقسم بجميعها في آية عامة لها ولغيرها .

أما الذي أقسم منها إقساما خاصا فهو الطور ، والكتاب المسطور ، والسقف المرفوع ، والأظهر أن الطور الجبل الذي كلم الله عليه موسى ، وقد أقسم الله تعالى بالطور في قوله : والتين والزيتون وطور سينين [ 95 \ 21 ] .

والأظهر أن الكتاب المسطور هو القرآن العظيم ، وقد أكثر الله من الإقسام به في كتابه كقوله تعالى : حم والكتاب المبين [ 43 \ 1 - 2 ] ، [ 44 \ 1 - 2 ] ، وقوله تعالى : يس والقرآن الحكيم [ 36 \ 1 - 2 ] ، وقيل : هو كتاب الأعمال ، وقيل : غير ذلك .

والسقف المرفوع : هو السماء ، وقد أقسم الله بها في كتابه في آيات متعددة كقوله : والسماء ذات الحبك [ 51 \ 7 ] ، وقوله : والسماء ذات البروج [ 85 \ 1 ] ، وقوله تعالى : والسماء وما بناها [ 91 \ 5 ] ، والرق بفتح الراء كل ما يكتب فيه من صحيفة وغيرها ، وقيل هو الجلد المرقق ليكتب فيه ، وقوله : منشور أي مبسوط ، ومنه قوله : كتابا يلقاه منشورا [ 17 \ 13 ] ، وقوله : بل يريد كل امرئ منهم أن يؤتى صحفا منشرة [ 74 \ 52 ] .

والبيت المعمور : هو البيت المعروف في السماء المسمى بالضراح بضم الضاد ، وقيل فيه معمور ، لكثرة ما يغشاه من الملائكة المتعبدين ، فقد جاء الحديث : " أنه يزوره كل يوم سبعون ألف ملك ، ولا يعودون إليه بعدها " .

[ ص: 452 ] وقوله : والبحر المسجور فيه وجهان من التفسير للعلماء . أحدهما أن المسجور هو الموقد نارا ، قالوا : وسيضطرم البحر يوم القيامة نارا ، من هذا المعنى قوله تعالى : ثم في النار يسجرون [ 40 \ 72 ] .

الوجه الثاني : هو أن المسجور بمعنى المملوء ، لأنه مملوء ماء ، ومن إطلاق المسجور على المملوء قول لبيد بن ربيعة في معلقته :


فتوسطا عرض السري وصدعا مسجورة متجاورا قلامها

فقوله : مسجورة أي عينا مملوءة ماء ، وقول النمر بن تولب العكلي :


إذا شاء طالع مسجورة     ترى حولها النبع والساسما

وهذان الوجهان المذكوران في معنى المسجور هما أيضا في قوله : وإذا البحار سجرت [ 81 \ 6 ] ، وأما الآية العامة التي أقسم فيها تعالى بما يشمل جميع هذه الأقسام وغيرها ، فهي قوله تعالى : فلا أقسم بما تبصرون وما لا تبصرون [ 69 \ 38 - 39 ] ، لأن الإقسام في هذه الآية عام في كل شيء .

وقوله تعالى في هذه الآية الكريمة : إن عذاب ربك لواقع ، قد قدمنا الآيات الموضحة له في أول الذاريات ، وفي غير ذلك من المواضع .

السابق

|

| من 17

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة