آيات الأحكام

أحكام القرآن لابن العربي

محمد بن عبد الله الأندلسي (ابن العربي)

دار الكتب العلمية

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ط1 : د.ت
عدد الأجزاء: أربعة أجزاء

مسألة: الجزء الرابع
[ ص: 315 ] سورة المطففين [ فيها آيتان ]

الآية الأولى قوله تعالى : { ويل للمطففين } فيها ست مسائل :

المسألة الأولى في سبب نزولها : روى النسائي عن ابن عباس قال { لما قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة كانوا من أخبث الناس كيلا ، فأنزل الله عز وجل { ويل للمطففين } فأحسنوا الكيل بعد ذلك . } المسألة الثانية في تفسير اللفظ : قال علماء اللغة : المطففون هم الذين ينقصون المكيال والميزان . وقيل له المطفف ; لأنه لا يكاد يسرق في المكيال والميزان إلا الشيء الطفيف ، مأخوذ من طف الشيء وهو جانبه .

ومنه الحديث : { كلكم بنو آدم طف الصاع } يعني بعضكم قريب من بعض ، فليس لأحد على أحد فضل إلا بالتقوى . وفي الموطأ : قال مالك : [ يقال ] : لكل شيء وفاء وتطفيف ، والتطفيف ضد التوفية .

وروي أن أبا هريرة قدم المدينة ، وقد خرج النبي صلى الله عليه وسلم إلى خيبر ، فاستخلف على المدينة سباع بن عرفطة ، فقال أبو هريرة : فوجدناه في صلاة الصبح ، فقرأ في الركعة الأولى " كهيعص " وقرأ في الركعة الثانية { ويل للمطففين } قال أبو هريرة : فأقول في صلاتي : " ويل لأبي فلان ، له مكيالان ، إذا اكتال اكتال بالوافي ، وإذا كال كال بالناقص " .

السابق

|

| من 4

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة