تفسير القرآن

تفسير الطبري

محمد بن جرير الطبري

دار المعارف

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

الكتب » تفسير الطبري » تفسير سورة يونس

القول في تأويل قوله تعالى " الر "القول في تأويل قوله تعالى " تلك آيات الكتاب الحكيم "
القول في تأويل قوله تعالى " أكان للناس عجبا أن أوحينا إلى رجل منهم أن أنذر الناس "القول في تأويل قوله تعالى " وبشر الذين آمنوا أن لهم قدم صدق عند ربهم "
القول في تأويل قوله تعالى " قال الكافرون إن هذا لساحر مبين "القول في تأويل قوله تعالى " إن ربكم الله الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش "
القول في تأويل قوله تعالى " إليه مرجعكم جميعا وعد الله حقا إنه يبدأ الخلق ثم يعيده ليجزي الذين آمنوا وعملوا الصالحات بالقسط "القول في تأويل قوله تعالى " هو الذي جعل الشمس ضياء والقمر نورا وقدره منازل "
القول في تأويل قوله تعالى " إن في اختلاف الليل والنهار وما خلق الله في السماوات والأرض لآيات لقوم يتقون "القول في تأويل قوله تعالى " إن الذين لا يرجون لقاءنا ورضوا بالحياة الدنيا واطمأنوا بها والذين هم عن آياتنا غافلون "
القول في تأويل قوله تعالى " إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات يهديهم ربهم بإيمانهم تجري من تحتهم الأنهار في جنات النعيم "القول في تأويل قوله تعالى " ولو يعجل الله للناس الشر استعجالهم بالخير لقضي إليهم أجلهم "
القول في تأويل قوله تعالى " وإذا مس الإنسان الضر دعانا لجنبه أو قاعدا أو قائما "القول في تأويل قوله تعالى " ولقد أهلكنا القرون من قبلكم لما ظلموا وجاءتهم رسلهم بالبينات "
القول في تأويل قوله تعالى " ثم جعلناكم خلائف في الأرض من بعدهم لننظر كيف تعملون "القول في تأويل قوله تعالى " وإذا تتلى عليهم آياتنا بينات قال الذين لا يرجون لقاءنا ائت بقرآن غير هذا أو بدله "
القول في تأويل قوله تعالى " قل لو شاء الله ما تلوته عليكم ولا أدراكم به "القول في تأويل قوله تعالى " فمن أظلم ممن افترى على الله كذبا أو كذب بآياته "
القول في تأويل قوله تعالى " ويعبدون من دون الله ما لا يضرهم ولا ينفعهم ويقولون هؤلاء شفعاؤنا عند الله "القول في تأويل قوله تعالى " وما كان الناس إلا أمة واحدة فاختلفوا "
القول في تأويل قوله تعالى " ويقولون لولا أنزل عليه آية من ربه فقل إنما الغيب لله "القول في تأويل قوله تعالى " وإذا أذقنا الناس رحمة من بعد ضراء مستهم إذا لهم مكر في آياتنا "
القول في تأويل قوله تعالى " هو الذي يسيركم في البر والبحر "القول في تأويل قوله تعالى " فلما أنجاهم إذا هم يبغون في الأرض بغير الحق "
القول في تأويل قوله تعالى " إنما مثل الحياة الدنيا كماء أنزلناه من السماء فاختلط به نبات الأرض "القول في تأويل قوله تعالى " والله يدعو إلى دار السلام ويهدي من يشاء إلى صراط مستقيم "
القول في تأويل قوله تعالى " للذين أحسنوا الحسنى وزيادة "القول في تأويل قوله تعالى " ولا يرهق وجوههم قتر ولا ذلة "
القول في تأويل قوله تعالى " والذين كسبوا السيئات جزاء سيئة بمثلها وترهقهم ذلة "القول في تأويل قوله تعالى " كأنما أغشيت وجوههم قطعا من الليل مظلما "
القول في تأويل قوله تعالى " ويوم نحشرهم جميعا ثم نقول للذين أشركوا مكانكم أنتم وشركاؤكم "القول في تأويل قوله تعالى " فكفى بالله شهيدا بيننا وبينكم إن كنا عن عبادتكم لغافلين "
القول في تأويل قوله تعالى " هنالك تبلو كل نفس ما أسلفت وردوا إلى الله مولاهم الحق "القول في تأويل قوله تعالى " قل من يرزقكم من السماء والأرض أم من يملك السمع والأبصار "
القول في تأويل قوله تعالى " فذلكم الله ربكم الحق فماذا بعد الحق إلا الضلال فأنى تصرفون "القول في تأويل قوله تعالى " كذلك حقت كلمة ربك على الذين فسقوا أنهم لا يؤمنون "
القول في تأويل قوله تعالى " قل هل من شركائكم من يبدأ الخلق ثم يعيده قل الله يبدأ الخلق ثم يعيده فأنى تؤفكون "القول في تأويل قوله تعالى " قل هل من شركائكم من يهدي إلى الحق قل الله يهدي للحق "
القول في تأويل قوله تعالى " وما يتبع أكثرهم إلا ظنا إن الظن لا يغني من الحق شيئا "القول في تأويل قوله تعالى " وما كان هذا القرآن أن يفترى من دون الله ولكن تصديق الذي بين يديه "
القول في تأويل قوله تعالى " أم يقولون افتراه قل فأتوا بسورة مثله "القول في تأويل قوله تعالى " بل كذبوا بما لم يحيطوا بعلمه ولما يأتهم تأويله "
القول في تأويل قوله تعالى " ومنهم من يؤمن به ومنهم من لا يؤمن به وربك أعلم بالمفسدين "القول في تأويل قوله تعالى " وإن كذبوك فقل لي عملي ولكم عملكم "
القول في تأويل قوله تعالى " ومنهم من يستمعون إليك أفأنت تسمع الصم ولو كانوا لا يعقلون "القول في تأويل قوله تعالى " ومنهم من ينظر إليك أفأنت تهدي العمي ولو كانوا لا يبصرون "
القول في تأويل قوله تعالى " إن الله لا يظلم الناس شيئا ولكن الناس أنفسهم يظلمون "القول في تأويل قوله تعالى " ويوم يحشرهم كأن لم يلبثوا إلا ساعة من النهار يتعارفون بينهم "
القول في تأويل قوله تعالى " وإما نرينك بعض الذي نعدهم أو نتوفينك فإلينا مرجعهم "القول في تأويل قوله تعالى " ولكل أمة رسول فإذا جاء رسولهم قضي بينهم بالقسط وهم لا يظلمون "
القول في تأويل قوله تعالى " ويقولون متى هذا الوعد إن كنتم صادقين "القول في تأويل قوله تعالى " قل لا أملك لنفسي ضرا ولا نفعا إلا ما شاء الله "
القول في تأويل قوله تعالى " قل أرأيتم إن أتاكم عذابه بياتا أو نهارا ماذا يستعجل منه المجرمون "القول في تأويل قوله تعالى " أثم إذا ما وقع آمنتم به آلآن وقد كنتم به تستعجلون "
القول في تأويل قوله تعالى " ثم قيل للذين ظلموا ذوقوا عذاب الخلد "القول في تأويل قوله تعالى " ويستنبئونك أحق هو قل إي وربي "
القول في تأويل قوله تعالى " ولو أن لكل نفس ظلمت ما في الأرض لافتدت به "القول في تأويل قوله تعالى " ألا إن لله ما في السماوات والأرض "
القول في تأويل قوله تعالى " هو يحيي ويميت وإليه ترجعون "القول في تأويل قوله تعالى " يا أيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم "
القول في تأويل قوله تعالى " قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا "القول في تأويل قوله تعالى " قل أرأيتم ما أنزل الله لكم من رزق فجعلتم منه حراما وحلالا "
القول في تأويل قوله تعالى " وما ظن الذين يفترون على الله الكذب يوم القيامة "القول في تأويل قوله تعالى " وما تكون في شأن وما تتلو منه من قرآن ولا تعملون من عمل إلا كنا عليكم شهودا "
القول في تأويل قوله تعالى " ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون "القول في تأويل قوله تعالى " الذين آمنوا وكانوا يتقون "
القول في تأويل قوله تعالى " لهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة "القول في تأويل قوله تعالى " ولا يحزنك قولهم "
القول في تأويل قوله تعالى " ألا إن لله من في السماوات ومن في الأرض "القول في تأويل قوله تعالى " هو الذي جعل لكم الليل لتسكنوا فيه والنهار مبصرا "
القول في تأويل قوله تعالى " قالوا اتخذ الله ولدا سبحانه هو الغني له ما في السماوات وما في الأرض "القول في تأويل قوله تعالى " قل إن الذين يفترون على الله الكذب لا يفلحون "
القول في تأويل قوله تعالى " واتل عليهم نبأ نوح "القول في تأويل قوله تعالى " فإن توليتم فما سألتكم من أجر "
القول في تأويل قوله تعالى " فكذبوه فنجيناه ومن معه في الفلك وجعلناهم خلائف "القول في تأويل قوله تعالى " ثم بعثنا من بعده رسلا إلى قومهم فجاءوهم بالبينات "
القول في تأويل قوله تعالى " ثم بعثنا من بعدهم موسى وهارون إلى فرعون وملئه بآياتنا "القول في تأويل قوله تعالى " فلما جاءهم الحق من عندنا قالوا إن هذا لسحر مبين "
القول في تأويل قوله تعالى " قالوا أجئتنا لتلفتنا عما وجدنا عليه آباءنا "القول في تأويل قوله تعالى " وقال فرعون ائتوني بكل ساحر عليم "
القول في تأويل قوله تعالى " فلما ألقوا قال موسى ما جئتم به السحر إن الله سيبطله "القول في تأويل قوله تعالى " ويحق الله الحق بكلماته ولو كره المجرمون "
القول في تأويل قوله تعالى " فما آمن لموسى إلا ذرية من قومه على خوف من فرعون وملئهم "القول في تأويل قوله تعالى " وقال موسى يا قوم إن كنتم آمنتم بالله فعليه توكلوا إن كنتم مسلمين "
القول في تأويل قوله تعالى " فقالوا على الله توكلنا ربنا لا تجعلنا فتنة للقوم الظالمين "القول في تأويل قوله تعالى " ونجنا برحمتك من القوم الكافرين "
القول في تأويل قوله تعالى " وأوحينا إلى موسى وأخيه أن تبوءا لقومكما بمصر بيوتا "القول في تأويل قوله تعالى " وقال موسى ربنا إنك آتيت فرعون وملأه زينة وأموالا في الحياة الدنيا "
القول في تأويل قوله تعالى " قال قد أجيبت دعوتكما فاستقيما "القول في تأويل قوله تعالى " وجاوزنا ببني إسرائيل البحر "
القول في تأويل قوله تعالى " آلآن وقد عصيت قبل وكنت من المفسدين "القول في تأويل قوله تعالى " فاليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية "
القول في تأويل قوله تعالى " ولقد بوأنا بني إسرائيل مبوأ صدق ورزقناهم من الطيبات "القول في تأويل قوله تعالى " فإن كنت في شك مما أنزلنا إليك فاسأل الذين يقرءون الكتاب من قبلك "
القول في تأويل قوله تعالى " ولا تكونن من الذين كذبوا بآيات الله فتكون من الخاسرين "القول في تأويل قوله تعالى " إن الذين حقت عليهم كلمة ربك لا يؤمنون "
القول في تأويل قوله تعالى " فلولا كانت قرية آمنت فنفعها إيمانها إلا قوم يونس "القول في تأويل قوله تعالى " ولو شاء ربك لآمن من في الأرض كلهم جميعا "
القول في تأويل قوله تعالى " وما كان لنفس أن تؤمن إلا بإذن الله "القول في تأويل قوله تعالى " قل انظروا ماذا في السماوات والأرض "
القول في تأويل قوله تعالى " فهل ينتظرون إلا مثل أيام الذين خلوا من قبلهم "القول في تأويل قوله تعالى " ثم ننجي رسلنا والذين آمنوا "
القول في تأويل قوله تعالى " قل يا أيها الناس إن كنتم في شك من ديني فلا أعبد الذين تعبدون من دون الله "القول في تأويل قوله تعالى " وأن أقم وجهك للدين حنيفا ولا تكونن من المشركين "
القول في تأويل قوله تعالى " ولا تدع من دون الله ما لا ينفعك ولا يضرك "القول في تأويل قوله تعالى " وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو "
القول في تأويل قوله تعالى " قل يا أيها الناس قد جاءكم الحق من ربكم "القول في تأويل قوله تعالى " واتبع ما يوحى إليك واصبر حتى يحكم الله "
مسألة: الجزء الخامس عشر
[ ص: 9 ] القول في تأويل قوله تعالى : الر

قال أبو جعفر : اختلف أهل التأويل في ذلك .

فقال بعضهم تأويله : أنا الله أرى .

ذكر من قال ذلك :

17518 - حدثنا يحيى بن داود بن ميمون الواسطي قال : حدثنا أبو أسامة عن أبي روق عن الضحاك في قوله : ( الر ) أنا الله أرى .

17519 - حدثنا أحمد بن إسحاق قال : حدثنا أبو أحمد قال : حدثنا شريك عن عطاء بن السائب عن أبي الضحى عن ابن عباس قوله : ( الر ) ، قال : أنا الله أرى .

وقال آخرون : هي حروف من اسم الله الذي هو " الرحمن " .

ذكر من قال ذلك :

17520 - حدثني عبد الله بن أحمد بن شبويه قال : حدثنا علي بن [ ص: 10 ] الحسين قال حدثني أبي ، عن يزيد عن عكرمة عن ابن عباس : ( الر ) و ( حم ) و ( نون ) حروف " الرحمن " مقطعة .

17521 - حدثنا ابن حميد قال : حدثنا يحيى بن واضح قال : حدثنا عيسى بن عبيد ، عن الحسين بن عثمان قال : ذكر سالم بن عبد الله : ( الر ) و ( حم ) و ( نون ) ، فقال : اسم " الرحمن " مقطع ، ثم قال : " الرحمن " .

17522 - حدثني المثنى قال : حدثنا إسحاق قال : حدثنا ابن أبي حماد قال : حدثنا مندل عن عطاء بن السائب عن سعيد بن جبير قال : ( الر ) و ( حم ) و ( نون ) ، هو اسم " الرحمن " .

17523 - حدثنا ابن وكيع قال : حدثنا سويد بن عمرو الكلبي عن أبي عوانة عن إسماعيل بن سالم عن عامر : أنه سئل عن : ( الر ) و ( حم ) و ( ص ) ، قال : هي أسماء من أسماء الله مقطعة بالهجاء ، فإذا وصلتها كانت اسما من أسماء الله تعالى .

وقال آخرون : هي اسم من أسماء القرآن .

ذكر من قال ذلك :

17524 - حدثنا محمد بن عبد الأعلى قال : حدثنا محمد بن ثور عن معمر عن قتادة : ( الر ) ، اسم من أسماء القرآن .

قال أبو جعفر : وقد ذكرنا اختلاف الناس ، وما إليه ذهب كل قائل في الذي قال فيه وما الصواب لدينا من القول في ذلك في نظيره ، وذلك في أول " سورة البقرة " فأغنى ذلك عن إعادته في هذا الموضع .

وإنما ذكرنا في هذا الموضع القدر الذي ذكرنا ، لمخالفة من ذكرنا قوله في هذا ، وقوله في ( الم ) ، فأما [ ص: 11 ] الذين وفقوا بين معاني جميع ذلك ، فقد ذكرنا قولهم هناك ، مكتفي عن الإعادة هاهنا .

السابق

|

| من 108

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة