التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء السابع عشر
[ ص: 646 ] ثم دخلت سنة إحدى وتسعين وستمائة

فيها فتحت قلعة الروم ، وسلطان البلاد من دنقلة إلى مصر إلى أقصى بلاد الشام بكماله وسواحله وبلاد حلب وغير ذلك الملك الأشرف خليل ، ووزيره شمس الدين بن السلعوس ، وقضاته بالشام ومصر هم المذكورون في التي قبلها ، ونائب مصر بدر الدين بيدار ، ونائب الشام علم الدين سنجر الشجاعي ، وسلطان التتر بيدو بن أرغون بن أبغا ، والعمارة في الطارمة وفي الدور السلطانية بالقلعة .

وفي رابع وعشرين المحرم وقع حريق عظيم بقلعة الجبل ببعض الخزائن ، أتلف شيئا كثيرا من الذخائر والنفائس والكتب .

وفي التاسع والعشرين من ربيع الأول خطب الخليفة الحاكم ، وحث في خطبته على الجهاد والنفير ، وصلى بهم الجمعة ، وجهر بالبسملة .

وفي ليلة السبت ثالث عشر صفر جيء بهذا الجرز الأحمر الذي بباب البرادة من عكا ، فوضع في مكانه .

[ ص: 647 ] وفي ربيع الأول كمل بناء الطارمة وما عندها من الآدر والقبة الزرقاء ، وجاءت في غاية الحسن والكمال والارتفاع .

وفي يوم الاثنين ثاني جمادى الأولى ذكر الدرس بالظاهرية الشيخ صفي الدين محمد بن عبد الرحيم الأرموي ، عوضا عن علاء الدين ابن بنت الأعز ، وفي هذا اليوم درس بالدولعية كمال الدين بن الزكي .

وفي يوم الاثنين سابع جمادى الآخرة درس بالنجيبية الشيخ ضياء الدين عبد العزيز الطوسي ، بمقتضى نزول الفاروثي له عنها .

السابق

|

| من 3

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة