تفسير القرآن

أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن

محمد الأمين بن محمد بن المختار الجنكي الشنقيطي

دار الفكر

سنة النشر: 1415هـ / 1995م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: تسعة أجزاء

مسألة: الجزء السابع
[ ص: 172 ] بسم الله الرحمن الرحيم

سورة الدخان

قوله - تعالى - : إنا أنزلناه في ليلة مباركة .

أبهم - تعالى - هذه الليلة المباركة هنا ، ولكنه بين أنها هي ليلة القدر في قوله - تعالى - : إنا أنزلناه في ليلة القدر [ 97 \ 1 ] وبين كونها ( مباركة ) المذكورة هنا في قوله - تعالى - : ليلة القدر خير من ألف شهر [ 97 \ 3 ] إلى آخر السورة .

فقوله : في ليلة مباركة أي كثيرة البركات والخيرات .

ولا شك أن ليلة هي خير من ألف شهر ، إلى آخر الصفات التي وصفت بها في سورة " القدر " - كثيرة البركات والخيرات جدا .

وقد بين - تعالى - أن هذه الليلة المباركة هي ليلة القدر ، التي أنزل فيها القرآن من شهر رمضان ، في قوله - تعالى - : شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن [ 2 \ 185 ] .

فدعوى أنها ليلة النصف من شعبان كما روي عن عكرمة وغيره ، لا شك في أنها دعوى باطلة لمخالفتها لنص القرآن الصريح .

ولا شك كل ما خالف الحق فهو باطل .

والأحاديث - التي يوردها بعضهم في أنها من شعبان - المخالفة لصريح القرآن - لا أساس لها ، ولا يصح سند شيء منها ، كما جزم به ابن العربي وغير واحد من المحققين .

فالعجب كل العجب من مسلم يخالف نص القرآن الصريح بلا مستند كتاب ، ولا سنة صحيحة .

السابق

|

| من 10

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة