التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء السابع عشر
[ ص: 597 ] ثم دخلت سنة أربع وثمانين وستمائة

في أواخر المحرم قدم الملك المنصور إلى دمشق ومعه الجيوش ، وجاء إلى خدمته صاحب حماة الملك المظفر بن المنصور ، فتلقاه بجميع الجيوش وخلع عليه خلعة الملوك ، ثم سافر السلطان بالعساكر المصرية والشامية ، فنزل المرقب ، ففتحه الله عليهم في يوم الجمعة ثامن عشر صفر ، وجاءت البشارة بذلك إلى دمشق ، فدقت البشائر وزينت البلد ، وفرح المسلمون بذلك; لأن هذا الحصن كان مضرة على المسلمين ، ولم يتفق فتحه لأحد من الملوك لا لصلاح الدين ولا للظاهر ، وفتح حوله بلنياس ومرقية ، وهي بلدة صغيرة إلى جانب البحر عند حصن منيع جدا ، لا يصل إليه سهم ولا حجر منجنيق ، فأرسل إلى صاحب طرابلس ، فهدمه تقربا إلى السلطان الملك المنصور ، واستنقذ المنصور خلقا كثيرا من أسارى المسلمين الذين كانوا عند الفرنج ، ولله الحمد ، ثم عاد المنصور إلى دمشق ، ثم سافر بالعساكر المصرية إلى القاهرة .

وفي أواخر جمادى الآخرة ولد للمنصور ولده الملك الناصر محمد بن قلاوون .

[ ص: 598 ] وفيها عزل محيي الدين بن النحاس عن نظر الجامع ، ووليه عز الدين بن محيي الدين بن الزكي ، وباشر ابن النحاس الوزارة عوضا عن التقي توبة التكريتي ، وطلب التقي توبة إلى الديار المصرية ، وأحيط على أمواله وأملاكه .

وعزل سيف الدين طوغان عن ولاية المدينة ، وباشرها عز الدين بن أبي الهيجاء .

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة