التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء السابع عشر
[ ص: 453 ] ثم دخلت سنة ثنتين وستين وستمائة

استهلت والخليفة الحاكم بأمر الله العباسي ، وسلطان الإسلام الذاب عن حوزته الملك الظاهر ركن الدين بيبرس البندقداري - أيده الله وشد عضده - ونائب الشام الأمير جمال الدين آقوش النجيبي ، وقاضيه شمس الدين بن خلكان .

وفيها في أولها كملت المدرسة الظاهرية التي بين القصرين ، ورتب لتدريس الشافعية بها القاضي تقي الدين محمد بن الحسين بن رزين ، ولتدريس الحنفية مجد الدين عبد الرحمن بن كمال الدين عمر بن العديم ، ولمشيخة الحديث بها الشيخ شرف الدين عبد المؤمن بن خلف الحافظ الدمياطي .

وفيها عمر الظاهر بالقدس الشريف خانا ، ووقف عليه أوقافا للنازلين به من إصلاح نعالهم وأكلهم وغير ذلك ، وبنى به طاحونا وفرنا .

وفيها قدمت رسل الملك بركة قان إلى الملك الظاهر ، ومعهم الأشرف بن شهاب الدين غازي بن العادل ، ومعهم من الكتب والمشافهات ما فيه سرور للإسلام وأهله مما حل بهولاكو وأهله .

[ ص: 454 ] وفي جمادى الآخرة منها درس الشيخ شهاب الدين أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل بن إبراهيم المقدسي بدار الحديث الأشرفية ، بعد وفاة القاضي عماد الدين بن الحرستاني ، وحضر عنده القاضي شمس الدين ابن خلكان وجماعة من الفضلاء والأعيان ، وذكر خطبة كتابه " المبعث " وأورد الحديث بسنده ومتنه ، وذكر فوائد كثيرة مستحسنة ، ويقال : إنه لم يراجع شيئا حتى أورد درسه ، ومثله لا يستكثر عليه ذلك . رحمه الله تعالى .

وفيها قدم نصير الدين الطوسي إلى بغداد من جهة السلطان هولاكو قان ، فنظر في الأوقاف وأحوال البلد ، وأخذ كتبا كثيرة من سائر المدارس ، وحولها إلى الرصد الذي بناه بمراغة ، ثم انحدر إلى واسط والبصرة .

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة