التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء السابع عشر
[ ص: 316 ] سنة خمسين وست مائة

فيها وصلت التتار إلى الجزيرة وسروج ورأس العين وما والى هذه البلاد ، فقتلوا وسبوا ونهبوا وخربوا ، فإنا لله وإنا إليه راجعون ، ووقعوا بتجار يسيرون بين حران ورأس العين ، فأخذوا منهم ستمائة حمل سكر ومعمول من الديار المصرية ، وستمائة ألف دينار ، وكان عدة من قتلوا في هذه السنة من أهل الجزيرة نحوا من عشرة آلاف قتيل ، وأسروا من الولدان والنساء ما يقارب ذلك ، فإنا لله وإنا إليه راجعون .

قال السبط : وفيها حج الناس من بغداد ، وكان لهم عشر سنين لم يحجوا من زمن المستنصر .

وفيها وقع حريق بحلب ، احترق بسببه ستمائة دار ، يقال : إن الفرنج لعنهم الله تعالى ، ألقوه فيها قصدا .

وفيها أعاد قاضي القضاة عمر بن علي النهرقلي أمر المدرسة التاجية التي كان قد استحوذ عليها طائفة من العوام ، وجعلوها كالقيسارية يتبايعون فيها مدة طويلة ، وهي مدرسة جيدة حسنة قريبة الشبه من النظامية ، وقد كان بانيها يقال [ ص: 317 ] له : تاج الملك . وزير ملكشاه السلجوقي ، وأول من درس بها الشيخ أبو بكر الشاشي .

وفيها كانت وفاة

جمال الدين بن مطروح

وقد كان فاضلا رئيسا كيسا شاعرا من خيار المتعممين ، ثم استنابه الملك الصالح أيوب في وقت على دمشق ، فلبس لبس الجند . قال السبط : وكان لا يليق في ذلك . ومن شعره في الناصر داود صاحب الكرك لما استعاد القدس من الفرنج حين سلمت إليهم في سنة ست وثلاثين في الدولة الكاملية ، فقال هذا الشاعر ابن مطروح :


المسجد الأقصى له عادة سارت فصارت مثلا سائرا     إذا غدا للكفر مستوطنا
أن يبعث الله له ناصرا     فناصر طهره أولا
وناصر طهره آخرا

ولما عزله الصالح عن النيابة أقام خاملا ، وكان كثير البر بالفقراء والمساكين ، وكانت وفاته بمصر .

وفيها توفي :

شمس الدين محمد بن سعد المقدسي

الكاتب الحسن الخط ، كان كثير الأدب ، سمع الكثير ، وخدم السلطان الصالح إسماعيل والناصر داود ، وكان دينا فاضلا شاعرا ، له قصيدة ينصح فيها السلطان الصالح إسماعيل ، وما يلقاه الناس من وزيره وقاضيه وغيرهما من حواشيه .

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة