التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء السابع عشر
[ ص: 307 ] ثم دخلت سنة ثمان وأربعين وست مائة

في ثالث المحرم يوم الأربعاء كان كسر المعظم تورانشاه للفرنج على ثغر دمياط ، فقتل منهم ثلاثين ألفا ، وقيل : مائة ألف . وغنموا شيئا كثيرا ، ولله الحمد ، ثم قتل جماعة من الأمراء الذين أسروا ، وكان فيمن أسر ملك الإفرنسيس وأخوه ، وأرسلت غفارة ملك الإفرنسيس إلى دمشق فلبسها نائبها في يوم الموكب ، وكانت من سقرلاط أحمر ، تحتها فرو سنجاب ، فأنشد في ذلك جماعة من الشعراء فرحا بما وقع ، ودخل الفقراء كنيسة مريم ، فأقاموا بها سماعا; فرحا بما نصر الله تعالى على النصارى ، وكادوا أن يخربوها ، وكانت النصارى ببعلبك ، وقد فرحوا حين أخذت النصارى دمياط ، فلما كانت هذه الكسرة عليهم سخموا وجوه الصور ، فأرسل نائب البلد فجناهم ، وأمر اليهود فصفعوهم ، ثم لم يخرج شهر المحرم حتى قتل الأمراء ابن أستاذهم تورانشاه ، ودفنوه إلى جانب النيل من الناحية الأخرى ، رحمه الله تعالى ، ورحم أسلافه بمنه وكرمه .

السابق

|

| من 5

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة