التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء السابع عشر
[ ص: 193 ] ثم دخلت سنة تسع وعشرين وستمائة

فيها عزل القاضيان بدمشق; شمس الدين بن الخويي ، وشمس الدين بن سني الدولة ،
وولي قضاء القضاة عماد الدين بن الحرستاني ، ثم عزل في سنة إحدى وثلاثين ، وأعيد شمس الدين بن سني الدولة ، كما سيأتي .

وفي سابع عشر شوالها عزل الخليفة المستنصر وزيره مؤيد الدين محمد بن محمد بن عبد الكريم القمي ، وقبض عليه وعلى أخيه حسن وابنه فخر الدين أحمد بن محمد القمي وأصحابهم وحبسوا ، واستوزر الخليفة مكانه أستاذ الدار شمس الدين أبا الأزهر أحمد بن محمد بن الناقد ، وخلع عليه خلعة سنية ، وفرح الناس بذلك .

وفيه أقبلت طائفة من التتار ، فوصلوا إلى شهرزور ، فندب الخليفة صاحب إربل مظفر الدين كوكبري بن زين الدين ، وأضاف إليه عساكر من عنده ، فساروا نحوهم فهربت منهم التتار ، وأقاموا في مقابلتهم مدة شهور ، ثم تمرض مظفر الدين ، وعاد إلى بلده إربل ، وتراجعت العساكر إلى بلادها .

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة