التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء السادس عشر
[ ص: 754 ] ثم دخلت سنة أربع وستمائة

فيها رجع الحجاج إلى العراق وهم يدعون الله ، ويشتكون إلى الناس ما لقوا من صدرجهان البخاري الحنفي ، الذي كان قدم بغداد في رسالة ، فاحتفل به الخليفة ، وخرج إلى الحج في هذه السنة ، فضيق على الناس في المياه والميرة ، فمات نحو من ستة آلاف من الحجيج العراقي بسببه في هذه السنة ، وكان - فيما ذكر - يسبق غلمانه إلى المناهل فيتحجرون على الماء ، ويأخذونه فيرشون حول خيمة مخدومهم في قيظ الحجاز ، ويسقون البقولات التي تحمل معه في ترابها ، ويمنعون منه ابن السبيل ، الآمين البيت الحرام ، فلما رجع مع الناس لعنته العامة ، ولم تحتفل به الخاصة ، ولا أكرمه الخليفة ، ولا أرسل إليه أحدا ، وخرج من بغداد والعامة من ورائه يرجمونه ويلعنونه ، وسماه الناس : صدر جهنم . نعوذ بالله من الخذلان .

وفيها قبض الخليفة على وزيره ابن مهدي العلوي ؛ وذلك لأنه نسب إليه أنه يروم الخلافة ، وقيل : غير ذلك من الأسباب . والمقصود أنه حبس بدار طاشتكين حتى مات بها ، وكان جبارا عنيدا ، حتى قال بعضهم فيه :


خليلي قولا للخليفة أحمد توق وقيت السوء ما أنت صانع     وزيرك هذا بين أمرين فيهما
صنيعك يا خير البرية ضائع [ ص: 755 ]     فإن كان حقا من سلالة حيدر
فهذا وزير في الخلافة طامع     وإن كان فيما يدعي غير صادق
فأضيع ما كانت لديه الصنائع



وقيل : إنه كان عفيفا عن الأموال حسن السيرة ، جيد المباشرة ، فالله سبحانه وتعالى أعلم بحاله .

وفي رمضان رتب الخليفة عشرين دارا للضيافة يفطر فيها الصائمون من الفقراء ، يطبخ في كل يوم فيها طعام كثير ، ويحمل إليها أيضا من الخبز النقي والحلواء شيء كثير أيضا - فجزاه الله خيرا - وهذا الصنيع يشبه ما كانت تفعله قريش من الرفادة في زمن الحج ، وكان يتولى ذلك عمه أبو طالب ، كما كان العباس يتولى السقاية ، وقد كانت فيهم السفارة واللواء والندوة ، كما تقدم بيان ذلك في مواضعه ، وقد صارت هذه المناصب كلها على أتم الأحوال في الخلفاء العباسيين ، رحمهم الله .

وفيها أرسل الخليفة الشيخ شهاب الدين السهروردي وفي صحبته سنقر السلحدار إلى الملك العادل بالخلعة السنية ، وفيها الطوق والسواران ، وإلى جميع أولاده بالخلع أيضا .

وفيها ملك الأوحد بن العادل صاحب ميافارقين مدينة خلاط بعد قتل صاحبها ابن بكتمر ، وكان شابا جميل الصورة جدا ، قتله بعض مماليكهم ، ثم قتل القاتل أيضا ، فخلا البلد عن ملك ، فأخذها الأوحد بن العادل ، كما ذكرنا .

وفيها ملك خوارزم شاه محمد بن تكش بلاد ما وراء النهر من الخطا بعد حروب طويلة .

[ ص: 756 ] اتفق في بعض الأيام أمر عجيب ، وهو أن المسلمين انهزموا عن السلطان خوارزم شاه في بعض المواقف ، وبقي هو ومعه عصابة قليلة من أصحابه ، فقتل منهم الكفار من الخطا من قتلوا ، وأسروا خلقا منهم ، وكان السلطان خوارزم شاه في جملة من أسر ، أسره رجل وهو لا يشعر به ولا يدري أنه الملك ، وأسر معه أميرا يقال له : ابن مسعود . فلما وقع ذلك وتراجعت العساكر الإسلامية إلى مقرها ، فقدوا من بينهم السلطان ، فاختبطوا فيما بينهم ، واختلفوا اختلافا كثيرا ، وانزعجت خراسان بكمالها ، ومن الناس من ظن أن السلطان قد قتل .

وأما ما كان من السلطان وذاك الأمير ; فإن الأمير قال للسلطان : إني أرى من المصلحة أن تترك الملك عنك في هذه الحالة ، وتظهر أنك غلام لي . فقبل منه ما أشار به ، وجعل يخدمه ، ويلبسه ثيابه ، ويسقيه ويضع الطعام بين يديه ، ولا يألو جهدا في خدمته ، فقال الذي أسرهما : إني أرى هذا يخدمك ، فمن أنت ؟ فقال : أنا ابن مسعود الأمير ، وهذا غلامي ، فقال : والله لولا علم الأمراء بأني قد أسرت أميرا لأطلقتك . فقال : إني إنما أخشى على أهلي ، فإنهم يظنون أني قد قتلت ويقيمون المأتم ، فإن رأيت أن تفاديني على مال ، وترسل من يقبضه منهم فعلت خيرا . فقال : نعم . فعين رجلا من أصحابه ، فقال ابن مسعود : إن أهلي لا يعرفون هذا ، ولكن إن رأيت أن أرسل معه غلامي ; ليبشرهم بحياتي ، ويأمرهم بتحصيل المال . فقال : نعم . فجهز معهما من يحفظهما إلى مدينة خوارزم .

فلما اقتربوا من مدينة خوارزم سبقه الملك إليها ، فلما رآه الناس فرحوا فرحا شديدا ، ودقت البشائر في سائر بلاده ، وعاد الملك إلى نصابه ، واستقر السرور [ ص: 757 ] بإيابه ، وأصلح ما كان وهى من مملكته بسبب ما كان اشتهر من عدمه ، وحاصر هراة وأخذها عنوة .

وأما الذي كان قد أسره ، فإنه قال يوما لابن مسعود : إن الناس ينوحون أن خوارزم شاه قد عدم . فقال : لا ؛ هو الذي كان في أسرك . فقال له : فهلا أعلمتني به حتى كنت أرده موقرا معظما ! فقال : خفتك عليه . فقال : سر بنا إليه . فسارا إليه فأكرمهما إكراما زائدا ، وأحسن إليهما .

وفيها غدر صاحب سمرقند فقتل كل من كان ببلده من الخوارزمية ، حتى كان الرجل يقطع قطعتين ، ويعلق في السوق كما تعلق الأغنام ، وعزم على قتل زوجته بنت خوارزم شاه ، ثم رجع عن قتلها ، وحصرها وحبسها في قلعة وضيق عليها ، فلما بلغ الخبر إلى الملك خوارزم شاه سار إليه في الجنود فنازله وحاصر سمرقند فأخذها قهرا ، وقتل من أهلها نحوا من مائتي ألف ، وأنزل الملك من القلعة وقتل صبرا بين يديه ، ولم يترك له نسلا ولا عقبا ، واستحوذ خوارزم شاه على تلك الممالك التي هنالك .

وفيها تحارب الخطا وملك التتار كشلى خان المتاخم لمملكة الصين ، فكتب ملك الخطا إلى خوارزم شاه يستنجده على التتار ، ويقول : متى غلبونا خلصوا إلى بلادك . وكذا وقع . وكتب التتار إليه أيضا يستنصرونه على الخطا ويقولون : هؤلاء أعداؤنا وأعداؤك ، فكن معنا عليهم . فكتب إلى كل من الفريقين يطيب قلبه ، وحضر الوقعة بينهم وهو متحيز عن الفريقين ، فكانت الدائرة على الخطا ، فهلكوا إلا القليل منهم . وغدر التتار ما كانوا عاهدوا عليه خوارزم شاه ، فوقعت بينهما الوحشة الأكيدة ، وتواعدوا للقتال ، وخاف منهم خوارزم شاه ، [ ص: 758 ] وخرب بلادا كثيرة متاخمة لبلاد كشلى خان ; خوفا عليها أن يملكها ، ثم إن جنكزخان خرج على كشلى خان ، فاشتغل بمحاربته عن محاربة خوارزم شاه ، ثم وقع من الأمور الغريبة ما سنذكره ، إن شاء الله تعالى .

وفيها كثرت غارات الفرنج من طرابلس على نواحي حمص فضعف صاحبها أسد الدين شيركوه عن مقاومتهم ، فبعث إليه الظاهر صاحب حلب عسكرا قواه بهم على الفرنج .

وخرج الملك العادل من الديار المصرية في العساكر الإسلامية ، وأرسل إلى جيوش الجزيرة العمرية فوافوه على عكا فحاصرها ; لأن القبارسة كانوا قد أخذوا من أسطول المسلمين قطعا فيها جماعة من المسلمين ، فطلب صاحب عكا الأمان والصلح على أن يرد الأسارى ، فأجابه إلى ذلك ، وسار العادل فنزل على بحيرة قدس قريبا من حمص ، ثم سار إلى بلاد طرابلس فأقام بها اثني عشر يوما يقتل ويأسر ويغنم ، وخرب تلك البلدان الأطرابلسية ، حتى جنح الفرنج إلى المهادنة ، ثم عاد إلى دمشق مؤيدا منصورا مسرورا محبورا .

وفيها ملك صاحب أذربيجان وهو الأمير نصرة الدين أبو بكر بن البهلوان مدينة مراغة ; وذلك لخلوها عن ملك قاهر ، فإن ملكها مات ، وقام بالملك بعده ولد له صغير ، فدبر أمره خادم له .

وفي غرة ذي القعدة شهد محيي الدين أبو محمد يوسف بن عبد الرحمن بن الجوزي عند قاضي القضاة أبي القاسم بن الدامغاني ، فقبله وولاه حسبة جانبي بغداد وخلع عليه خلعة سنية سوداء بطرحة كحلية ، وبعد عشرة أيام [ ص: 759 ] جلس للوعظ مكان أبيه أبي الفرج بباب بدر الشريف ، وحضر عنده خلق كثير . وبعد أربعة أيام من يومئذ درس بمشهد أبي حنيفة ضياء الدين أحمد بن مسعود التركستاني الحنفي ، وحضر عنده الأعيان والأكابر .

وفي رمضان منها وصلت الرسل من الخليفة إلى العادل بالخلع ، فلبس هو وولداه المعظم والأشرف ووزيره صفي الدين بن شكر ، وغير واحد من الأمراء الخلع السنية الخليفية ، ودخلوا إلى القلعة وقت صلاة الظهر من باب الحديد ، وقرأ التقليد الوزير وهو قائم ، وكان يوما مشهودا .

وفيها ركبت الساعات بمئذنة العروس بالجامع الأموي ، وشرعوا في بناء الدرج التي تجاه المدرسة القيمازية .

وفيها درس الشيخ شرف الدين عبد الله بن زين القضاة عبد الرحمن بن سلطان بالمدرسة الرواحية بدمشق .

وفيها انتقل الشيخ ابن الحبير البغدادي من الحنبلية إلى مذهب الشافعي ، ودرس بمدرسة أم الخليفة ، وحضر عنده الأكابر والعلماء من سائر المذاهب .

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة