آيات الأحكام

أحكام القرآن لابن العربي

محمد بن عبد الله الأندلسي (ابن العربي)

دار الكتب العلمية

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ط1 : د.ت
عدد الأجزاء: أربعة أجزاء

الكتب » أحكام القرآن لابن العربي » سورة ص فيها إحدى عشرة آية

الآية الأولى قوله تعالى إنا سخرنا الجبال معه يسبحن بالعشي والإشراقالآية الثانية قوله تعالى وشددنا ملكه وآتيناه الحكمة
الآية الثالثة قوله تعالى وهل أتاك نبأ الخصم إذ تسوروا المحرابالآية الرابعة قوله تعالى إن هذا أخي له تسع وتسعون نعجة ولي نعجة واحدة
المسألة السادسة في الآية الخامسة قوله تعالى لقد ظلمك بسؤال نعجتك إلى نعاجهالآية السادسة قوله تعالى يا داود إنا جعلناك خليفة في الأرض
الآية السابعة قوله تعالى أم نجعل الذين آمنوا وعملوا الصالحات كالمفسدين في الأرضالآية الثامنة قوله تعالى إذ عرض عليه بالعشي الصافنات الجياد
الآية التاسعة قوله تعالى رب اغفر لي وهب لي ملكاالآية العاشرة قوله تعالى وخذ بيدك ضغثا فاضرب به ولا تحنث
الآية الحادية عشرة قوله تعالى ما كان لي من علم بالملأ الأعلى إذ يختصمونالآية الثانية عشرة قوله تعالى قل ما أسألكم عليه من أجر وما أنا من المتكلفين
مسألة: الجزء الرابع
[ ص: 32 ] سورة ص [ فيها إحدى عشرة آية ] الآية الأولى قوله تعالى : { إنا سخرنا الجبال معه يسبحن بالعشي والإشراق والطير محشورة كل له أواب } .

فيها أربع مسائل :

المسألة الأولى قد ذكر الله سبحانه وتعالى في سورة سبأ : { يا جبال أوبي معه والطير } ; فأذن الله للجبال ، وخلق فيها ، ويسر لها أن تسبح مع داود عليه السلام إذا سبح وكذلك الطير ; وكان تسبيح داود إثر صلاته عند طلوع الشمس ، وعند غروبها ، وهي صلاة الأمم قبلنا فيما يروي أهل التفسير ، ثم قال : { والطير محشورة } وهي :

المسألة الثانية { كل له أواب } أي راجع إليه ، ترجع معه ، وتسبح بتسبيحه ، وتحن إلى صوته لحسنه ، وتمثل مثل عبادته لربه .

فإن قيل : وهل للطير عبادة أو تكليف ؟ قلنا : كل له عبادة ، وكل له تسبيح كما تقدم ، والكل مكلف بتكليف التسخير ، وليس بتكليف الثواب والعقاب ; وإنما جعل الله ذلك كله آية لداود عليه السلام وكرامة من تسخير الكل له تسخير القهر والغلبة ، وآمن الجن بمحمد صلى الله عليه وسلم إيمان الاختيار والطاعة ، فقالوا : { إنا سمعنا قرآنا عجبا يهدي إلى الرشد فآمنا به } { يا قومنا أجيبوا داعي الله وآمنوا به } . .

السابق

|

| من 50

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة