تفسير القرآن

تفسير البغوي

الحسين بن مسعود البغوي

دار طيبة

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: ثمانية أجزاء

مسألة: الجزء الثامن
[ ص: 371 ] [ ص: 372 ] [ ص: 373 ] سورة الانشقاق

مكية

بسم الله الرحمن الرحيم

( إذا السماء انشقت ( 1 ) وأذنت لربها وحقت ( 2 ) وإذا الأرض مدت ( 3 ) وألقت ما فيها وتخلت ( 4 ) وأذنت لربها وحقت ( 5 ) )

( إذا السماء انشقت ) انشقاقها من علامات القيامة .

( وأذنت لربها ) أي سمعت أمر ربها بالانشقاق وأطاعته ، من الأذن وهو الاستماع ، ( وحقت ) أي وحق لها أن تطيع ربها .

( وإذا الأرض مدت ) مد الأديم العكاظي ، وزيد في سعتها . وقال مقاتل : سويت كمد الأديم ، فلا يبقى فيها بناء ولا جبل .

( وألقت ) أخرجت ( ما فيها ) من الموتى والكنوز ( وتخلت ) [ خلت ] منها .

( وأذنت لربها وحقت ) واختلفوا في جواب " إذا " قيل : جوابه محذوف تقديره : إذا كانت هذه الأشياء يرى الإنسان الثواب والعقاب .

وقيل جوابه : " يا أيها الإنسان إنك كادح " ومجازه : إذا السماء انشقت لقي كل كادح [ ما ] عمله .

وقيل : جوابه : " وأذنت " وحينئذ تكون " الواو " زائدة .

السابق

|

| من 5

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة