التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء السادس عشر
[ ص: 499 ] ثم دخلت سنة سبعين وخمسمائة

استهلت هذه السنة والسلطان الملك الناصر صلاح الدين يوسف بن أيوب قد عزم على الدخول إلى بلاد الشام ; لأجل حفظه من أيدي الفرنج المخذول ، ولكن قد دهمه أمر شغله عنه ; وذلك أن الفرنج قدموا إلى الساحل المصري في أسطول لم يسمع بمثله ; في كثرة مراكبه وما فيه من آلات الحصار ، وكثرة الرجال والمقاتلة ; من جملة ذلك مائتا شيني في كل منها مائة وخمسون مقاتلا وأربعمائة قطعة أخرى ، وكان قدومهم من صقلية إلى ظاهر إسكندرية قبل رأس السنة بأربعة أيام ، فنصبوا المنجنيقات والدبابات حول البلد ، وبرز إليهم أهلها فقاتلوهم دونها قتالا شديدا ، واستمر القتال أياما ، وقتل من كلا الفريقين خلق كثير ، ثم اتفق أهل البلد على تحريق ما نصبوه من المنجنيقات والدبابات ، ففعلوا ذلك فأضعف ذلك قلوب الفرنج ، ثم كبسهم المسلمون في منازلهم فقتلوا منهم جماعة وغنموا منهم ما أرادوا فانهزم الفرنج في كل وجه ، ولم يكن لهم ملجأ إلا البحر أو القتل أو الأسر ، واستحوذ المسلمون على أموالهم وأثقالهم وخيولهم وخيامهم - وبالجملة قتلوا خلقا من الرجال وغنموا شيئا كثيرا من الأموال - وركب من بقي منهم في الأسطول راجعين إلى بلادهم خائبين .

ومما عوق الملك الناصر عن الشام أيضا ، أن رجلا يعرف بالكنز - سماه [ ص: 500 ] بعضهم عباس بن شادي - وكان من مقدمي الديار المصرية ومن الدولة الفاطمية - وإنما هي العبيدية - كان قد انتزح إلى أسوان ، وجعل يجمع عليه الناس ، فاجتمع عليه خلق كثير من الرعاع من الحاضرة والعربان ، وكان يزعم لهم أنه سيعيد الدولة الفاطمية ويدحض الأتابكة التركية فالتف عليه خلق كثير وجم غفير ، ثم قصد قوص وأعمالها ، وقتل طائفة من أمرائها ورجالها ، فجرد إليه الملك صلاح الدين طائفة من الجيش المصري ، وأمر عليهم أخاه الملك العادل سيف الدين أبا بكر الكردي ، فلما التقيا هزمه أبو بكر ، وأسر أهله وقتله كما جرى لمقدم بني حنيفة ، ولهذا جعل الله دولة بني أيوب عالية منيفة .

السابق

|

| من 4

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة