التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء السادس عشر
[ ص: 362 ] ثم دخلت سنة ست وأربعين وخمسمائة

فيها أغار جيش السلطان على بلاد الإسماعيلية ، فقتلوا خلقا ورجعوا سالمين .

وفيها حاصر نور الدين دمشق شهرا ، ثم رحل عنها إلى داريا ، وكان الصلح على يدي البرهان البلخي ، رحمه الله .

وفيها اقتتل الفرنج وجيش نور الدين محمود فانهزم المسلمون ، وقتل منهم خلق ، فإنا لله وإنا إليه راجعون ، ولما وقع هذا الأمر شق على الملك نور الدين وهجر اللذة والترفه حتى يأخذ بالثأر ، وأغرى بهم جماعة من التركمان ، فترصدوا لملكهم جوسلين الإفرنجي ، فلم يزالوا به حتى أسروه في بعض متصيداته ، فأرسل نور الدين ، فكبس التركمان وأخذ منهم جوسلين أسيرا ، وكان من أعتى الكفرة ، وأعظم الفجرة ، لعنه الله ، فأوقفه بين يديه في أذل حال ، ثم سجنه ، وسار نور الدين إلى بلاده فأخذها كلها بما فيها .

وفي ذي الحجة جلس ابن العبادي في جامع المنصور وتكلم ، وعنده جماعة من الأعيان ، فكادت الحنابلة يثيرون فتنة ذلك اليوم ; لكونه غير حنبلي .

[ ص: 363 ] وحج بالناس فيها قايماز الأرجواني .

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة