التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء السادس عشر
[ ص: 359 ] ثم دخلت سنة خمس وأربعين وخمسمائة

فيها فتح نور الدين محمود حصن أفامية ، وهو من أحصن القلاع وأوسع البقاع وقيل : في السنة التي قبلها .

وفيها قصد دمشق فلم يتسن له أخذها ، فخلع على ملكها مجير الدين أبق ، وعلى وزيره الرئيس ابن الصوفي ، وتقرر الحال على الخطبة له بها بعد الخليفة والسلطان ، وكذلك السكة .

وفيها فتح نور الدين حصن عزاز ، وأسر ملكها ابن جوسلين ، ففرح المسلمون بذلك كافة ، ثم أسر بعده والده جوسلين الملك الإفرنجي ، فكانت الفرحة أعظم ، وفتح بعد أسره من بلاده شيئا كثيرا من الحصون ، ولله الحمد والمنة ، وبه التوفيق والعصمة .

وفي المحرم حضر يوسف الدمشقي تدريس النظامية ، وخلع عليه ، وحضر عنده الأعيان ، ولما لم يكن ذلك بإذن الخليفة ، بل بمرسوم السلطان ، وابن نظام الملك منع من ذلك ، فلزم بيته ولم يعد إلى المدرسة بالكلية ، وولي بعده الشيخ [ ص: 360 ] أبو النجيب بإذن الخليفة ومرسوم السلطان .

قال ابن الجوزي : وفي هذه السنة وقع باليمن مطر كله دم ، حتى صبغ ثياب الناس .

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة