التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء السادس عشر
[ ص: 313 ] ثم دخلت سنة إحدى وثلاثين وخمسمائة

فيها كثر موت الفجأة بأصبهان ، فمات ألوف من الناس وأغلقت دور كثيرة .

وفيها تزوج الخليفة بالخاتون فاطمة بنت محمد بن ملكشاه على صداق مائة ألف دينار ، فحضر أخوها السلطان مسعود العقد وجماعة من أعيان الدولة ، والوزراء والأمراء ونثر على الناس أنواع النثار .

وفيها صام أهل بغداد رمضان ثلاثين يوما ، ولم يروا الهلال ليلة إحدى وثلاثين مع كون السماء كانت مصحية .

قال ابن الجوزي : وهذا شيء لم يقع مثله .

وفيها هرب وزير صاحب مصر وهو تاج الدولة بهرام النصراني ، وقد كان تمكن في البلاد وأساء السيرة فتطلبه الخليفة الحافظ حتى أخذه فسجنه ، ثم أطلقه فترهب وترك العمل ، فاستوزر بعده رضوان بن الزنجي ، ولقبه الملك الأفضل ولم يلقب وزير بذلك قبله ، ثم وقع بينه وبين الحافظ ، فلم يزل به [ ص: 314 ] الخليفة حتى قتله واشتغل بتدبير أموره وحده .

وفيها ملك عماد الدين زنكي عدة بلاد . وفيها ظهر بالشام سحاب أسود أظلمت له الدنيا ، ثم ظهر بعده سحاب أحمر كأنه نار أضاءت له الدنيا ، ثم جاءت ريح عاصف ألقت أشجارا كثيرة ، ثم وقع مطر شديد وسقط برد كبار .

وفيها قصد ملك الروم بلاد الشام فأخذ بلادا كثيرة من أيدي الفرنج ، وأطاعه أليون بن ملك الأرمن .

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة