التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء السادس عشر
[ ص: 209 ] ثم دخلت سنة أربع وخمسمائة

في أول هذه السنة تجهز جماعة من البغاددة من الفقهاء وغيرهم ، وفيهم ابن الزاغوني للخروج إلى الشام ليقاتلوا الفرنج
- لعنهم الله - وذلك حين بلغهم أنهم فتحوا مدائن عدة ; من ذلك مدينة صيدا في ربيع الأول ، وكذا غيرها من المدائن ، ثم رجع كثير منهم حين بلغهم كثرة الفرنج .

وفيها قدمت خاتون بنت ملكشاه زوجة الخليفة إلى بغداد ، فنزلت في دار أخيها السلطان محمد ، ثم حمل جهازها على مائة واثنتين وستين جملا وسبعة وعشرين بغلا ، وزينت بغداد لقدومها ، وكان دخولها على الخليفة في الليلة العاشرة من رمضان وكانت ليلة مشهودة .

وفي شعبان درس أبو بكر الشامي بالنظامية مع التاجية ، وحضر عنده الوزير والأعيان من الدولة وغيرهم ، وحج بالناس الأمير قايماز ، ولم يتمكن الخراسانيون من الحج من العطش وقلة الماء .

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة