التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء السادس عشر
[ ص: 185 ] ثم دخلت سنة سبع وتسعين وأربعمائة

فيها قصد الفرنج - لعنهم الله - الشام فقاتلهم المسلمون فقتلوا منهم اثني عشر ألفا
ورد الله الذين كفروا بغيظهم لم ينالوا خيرا ‌ وقد أسر في هذه الوقعة بردويل صاحب الرها .

وفي هذه السنة سقطت منارة واسط ، وقد كانت من أحسن المنائر ، كان أهل البلد يفتخرون بها وبقبة الحجاج ، فلما سقطت سمع لأهل البلد بكاء وعويل شديد لم يسمع بمثله ، ومع هذا لم يهلك بسببها أحد ، وكان بناؤها في سنة أربع وثلاثمائة في زمن المقتدر .

وفي هذه السنة تأكد الصلح بين السلطانين الأخوين بركياروق ومحمد ، واقتسما البلاد فقطعت الخطبة ببغداد لمحمد واستمرت للملك بركياروق ، وبعث إليه بالخلع وإلى الأمير إياز وفيها أخذت الفرنج مدينة عكا وغيرها من السواحل .

وفيها استولى الأمير سيف الدولة صدقة بن منصور صاحب الحلة على مدينة واسط . . وفيها توفي الملك دقاق بن تتش صاحب دمشق ، فأقام مملوكه طغتكين ولدا له صغيرا ، مكانه وأخذ البيعة له ، وصار هو أتابكه ، فدبرا الملك بدمشق مدة . وفيها عزل السلطان سنجر وزيره أبا الفتح الطغرائي ونفاه إلى غزنة .

[ ص: 186 ] وفيها ولي أبو نصر نظام الحضرتين ديوان الإنشاء بعد وفاة خاله أبي سعد العلاء بن الموصلايا . وفيها قتل الطبيب الماهر الحاذق أبو نعيم ، وكانت له إصابات عجيبة جدا . وحج بالناس في هذه السنة الأمير خمارتكين .

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة