شروح الحديث

شرح النووي على مسلم

يحيي بن شرف أبو زكريا النووي

دار الخير

سنة النشر: 1416هـ / 1996م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: ستة أجزاء

الكتب » صحيح مسلم » كتاب صلاة المسافرين وقصرها

باب صلاة المسافرين وقصرهاباب قصر الصلاة بمنى
باب الصلاة في الرحال في المطرباب جواز صلاة النافلة على الدابة في السفر حيث توجهت
باب جواز الجمع بين الصلاتين في السفرباب الجمع بين الصلاتين في الحضر
باب جواز الانصراف من الصلاة عن اليمين والشمالباب استحباب يمين الإمام
باب كراهة الشروع في نافلة بعد شروع المؤذنباب ما يقول إذا دخل المسجد
باب استحباب تحية المسجد بركعتين وكراهة الجلوس قبل صلاتهما وأنها مشروعة في جميع الأوقاتباب استحباب الركعتين في المسجد لمن قدم من سفر أول قدومه
باب استحباب صلاة الضحى والحث على المحافظة عليهاباب استحباب ركعتي سنة الفجر والحث عليهما وتخفيفهما والمحافظة عليهما وبيان ما يستحب أن يقرأ فيهما
باب فضل السنن الراتبة قبل الفرائض وبعدهن وبيان عددهنباب جواز النافلة قائما وقاعدا وفعل بعض الركعة قائما وبعضها قاعدا
باب صلاة الليل وعدد ركعات النبي صلى الله عليه وسلم في الليل وأن الوتر ركعة وأن الركعة صلاة صحيحةباب جامع صلاة الليل ومن نام عنه أو مرض
باب صلاة الأوابين حين ترمض الفصالباب صلاة الليل مثنى مثنى والوتر ركعة من آخر الليل
باب من خاف أن لا يقوم من آخر الليل فليوتر أولهباب أفضل الصلاة طول القنوت
باب في الليل ساعة مستجاب فيها الدعاءباب الترغيب في الدعاء والذكر في آخر الليل والإجابة فيه
باب الترغيب في قيام رمضان وهو التراويحباب الدعاء في صلاة الليل وقيامه
باب استحباب تطويل القراءة في صلاة الليلباب ما روي فيمن نام الليل أجمع حتى أصبح
باب استحباب صلاة النافلة في بيته وجوازها في المسجدباب فضيلة العمل الدائم من قيام الليل وغيره
باب أمر من نعس في صلاته أو استعجم عليه القرآن أو الذكر بأن يرقد أو يقعد حتى يذهب عنه ذلكباب الأمر بتعهد القرآن وكراهة قول نسيت آية كذا وجواز قول أنسيتها
باب استحباب تحسين الصوت بالقرآنباب ذكر قراءة النبي صلى الله عليه وسلم سورة الفتح يوم فتح مكة
باب نزول السكينة لقراءة القرآنباب فضيلة حافظ القرآن
باب فضل الماهر في القرآن والذي يتتعتع فيهباب استحباب قراءة القرآن على أهل الفضل والحذاق فيه وإن كان القارئ أفضل من المقروء عليه
باب فضل استماع القرآن وطلب القراءة من حافظه للاستماع والبكاء عند القراءة والتدبرباب فضل قراءة القرآن في الصلاة وتعلمه
باب فضل قراءة القرآن وسورة البقرةباب فضل الفاتحة وخواتيم سورة البقرة والحث على قراءة الآيتين من آخر البقرة
باب فضل سورة الكهف وآية الكرسيباب فضل قراءة قل هو الله أحد
باب فضل قراءة المعوذتينباب فضل من يقوم بالقرآن ويعلمه وفضل من تعلم حكمة من فقه أو غيره فعمل بها وعلمها
باب بيان أن القرآن على سبعة أحرف وبيان معناهباب ترتيل القراءة واجتناب الهذ وهو الإفراط في السرعة وإباحة سورتين فأكثر في ركعة
باب ما يتعلق بالقراءاتباب الأوقات التي نهي عن الصلاة فيها
باب إسلام عمرو بن عبسةباب لا تتحروا بصلاتكم طلوع الشمس ولا غروبها
باب معرفة الركعتين اللتين كان يصليهما النبي صلى الله عليه وسلم بعد العصرباب استحباب ركعتين قبل صلاة المغرب
باب بين كل أذانين صلاةباب صلاة الخوف
مسألة:
بسم الله الرحمن الرحيم كتاب صلاة المسافرين وقصرها باب صلاة المسافرين وقصرها

685 حدثنا يحيى بن يحيى قال قرأت على مالك عن صالح بن كيسان عن عروة بن الزبير عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم أنها قالت فرضت الصلاة ركعتين ركعتين في الحضر والسفر فأقرت صلاة السفر وزيد في صلاة الحضر
الحاشية رقم: 1
[ ص: 317 ] قولها : ( فرضت الصلاة ركعتين ركعتين في الحضر والسفر ، فأقرت صلاة السفر وزيد في صلاة الحضر ) اختلف العلماء في القصر في السفر ، فقال الشافعي ومالك بن أنس وأكثر العلماء : يجوز القصر والإتمام ، والقصر أفضل . ولنا قول : أن الإتمام أفضل ، ووجه أنهما سواء ، والصحيح المشهور أن القصر أفضل . وقال أبو حنيفة وكثيرون : القصر واجب ولا يجوز الإتمام ، ويحتجون بهذا الحديث ، وبأن أكثر فعل النبي - صلى الله عليه وسلم - وأصحابه كان القصر ، واحتج الشافعي وموافقوه بالأحاديث المشهورة في صحيح مسلم وغيره أن الصحابة - رضي الله عنهم - كانوا يسافرون مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فمنهم القاصر ومنهم المتم ومنهم الصائم ومنهم المفطر ، لا يعيب بعضهم على بعض ، وبأن عثمان كان يتم ، وكذلك عائشة وغيرها ، وهو ظاهر قول الله - عز وجل - : فليس عليكم جناح أن تقصروا من الصلاة وهذا يقتضي رفع الجناح والإباحة . وأما حديث : فرضت الصلاة ركعتين فمعناه : فرضت ركعتين لمن أراد الاقتصار عليهما . فزيد في صلاة الحضر ركعتان على سبيل التحتيم ، وأقرت صلاة [ ص: 318 ] السفر على جواز الاقتصار وثبتت دلائل جواز الإتمام ؛ فوجب المصير إليها والجمع بين دلائل الشرع .

السابق

|

| من 288

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة