التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

الكتب » البداية والنهاية » ثم دخلت سنة سبعين وأربعمائة من الهجرة النبوية

ما وقع فيها من الأحداثمن توفي فيها من الأعيان
مسألة: الجزء السادس عشر
[ ص: 65 ] ثم دخلت سنة سبعين وأربعمائة من الهجرة النبوية

قال ابن الجوزي في ربيع الأول وقعت صاعقة بمحلة التوثة من الجانب الغربي على نخلتين في مسجد فأحرقت أعاليهما ، وصعد الناس فأطفئوا النار ونزلوا بالسعف وهو يشتعل نارا . قال : وورد كتاب من نظام الملك إلى الشيخ أبى إسحاق الشيرازي في جواب كتابه إليه في شأن الحنابلة ، ثم سرده ابن الجوزي ومضمونه أنه لا يمكن تغيير المذاهب ولا نقل أهلها عنها ، والغالب على أهل تلك الناحية هو مذهب الإمام أحمد ، ومحله معروف عند الأئمة ، وقدره معلوم في السنة في كلام طويل .

قال : وفي شوال منها وقعت فتنة بين الحنابلة وبين فقهاء النظامية ، وحمي لكل من الفريقين طائفة من العوام ، وقتل بينهم نحو من عشرين قتيلا ، ثم سكنت الفتنة .

[ ص: 66 ] قال : وفي تاسع عشر شوال ولد للخليفة المقتدي ولده المستظهر بالله أبو العباس أحمد ، وزين البلد وجلس الوزير للهناء ، ثم في يوم الأحد السادس والعشرين من شوال ولد له ولد آخر وهو أبو محمد هارون .

قال ابن الجوزي : وفيها ولي تاج الدولة تتش بن ألب أرسلان الشام وحاصر حلب .

وحج بالناس في هذه السنة مقطع الكوفة ختلغ ، وذكر ابن الجوزي أن الوزير ابن جهير كان قد عمل منبرا هائلا ; لتقام عليه الخطبة بمكة ، فحين وصل إليها إذ الخطبة قد أعيدت للمصريين فكسر ذلك المنبر وأحرق . والله أعلم .

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة