تفسير القرآن

تفسير البغوي

الحسين بن مسعود البغوي

دار طيبة

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: ثمانية أجزاء

الكتب » تفسير البغوي » سورة الرحمن

تفسير قوله تعالى " الرحمن علم القرآن "تفسير قوله تعالى " الشمس والقمر بحسبان "
تفسير قوله تعالى " والحب ذو العصف والريحان "تفسير قوله تعالى " خلق الإنسان من صلصال كالفخار "
تفسير قوله تعالى " يخرج منهما اللؤلؤ والمرجان "تفسير قوله تعالى " يسأله من في السماوات والأرض كل يوم هو في شأن "
تفسير قوله تعالى " فبأي آلاء ربكما تكذبان سنفرغ لكم أيها الثقلان "تفسير قوله تعالى " فبأي آلاء ربكما تكذبان يرسل عليكما شواظ من نار ونحاس فلا تنتصران "
تفسير قوله تعالى " فبأي آلاء ربكما تكذبان فإذا انشقت السماء فكانت وردة كالدهان "تفسير قوله تعالى " فبأي آلاء ربكما تكذبان يعرف المجرمون بسيماهم فيؤخذ بالنواصي والأقدام "
تفسير قوله تعالى " ولمن خاف مقام ربه جنتان "تفسير قوله تعالى " ذواتا أفنان "
تفسير قوله تعالى " فبأي آلاء ربكما تكذبان متكئين على فرش بطائنها من إستبرق وجنى الجنتين دان "تفسير قوله تعالى " فبأي آلاء ربكما تكذبان كأنهن الياقوت والمرجان "
تفسير قوله تعالى " فبأي آلاء ربكما تكذبان هل جزاء الإحسان إلا الإحسان "تفسير قوله تعالى " فبأي آلاء ربكما تكذبان ومن دونهما جنتان "
تفسير قوله تعالى " فبأي آلاء ربكما تكذبان مدهامتان "تفسير قوله تعالى " فبأي آلاء ربكما تكذبان فيهن خيرات حسان "
تفسير قوله تعالى " فبأي آلاء ربكما تكذبان تبارك اسم ربك ذي الجلال والإكرام "
مسألة: الجزء السابع
[ ص: 438 ] [ ص: 439 ] [ ص: 440 ] [ ص: 441 ] سورة الرحمن

مكية

بسم الله الرحمن الرحيم

( الرحمن ( 1 ) علم القرآن ( 2 ) خلق الإنسان ( 3 ) علمه البيان ( 4 ) )

( الرحمن ) قيل : نزلت حين قالوا : وما الرحمن ؟ . وقيل : هو جواب لأهل مكة حين قالوا : إنما يعلمه بشر .

( علم القرآن ) قال الكلبي : علم القرآن محمدا . وقيل : " علم القرآن " يسره للذكر .

( خلق الإنسان ) يعني آدم عليه السلام ، قاله ابن عباس وقتادة . ( علمه البيان ) أسماء كل شيء ، وقيل : علمه اللغات كلها ، وكان آدم يتكلم بسبعمائة [ ألف ] لغة أفضلها العربية .

وقال الآخرون : " الإنسان " اسم جنس ، وأراد به جميع الناس " علمه البيان " النطق والكتابة والفهم والإفهام ، حتى عرف ما يقول وما يقال له . هذا قول أبي العالية وابن زيد والحسن .

وقال السدي : علم كل قوم لسانهم الذي يتكلمون به .

وقال ابن كيسان : " خلق الإنسان " يعني : محمدا - صلى الله عليه وسلم - " علمه البيان " يعني بيان ما كان وما يكون لأنه كان يبين [ عن ] الأولين والآخرين وعن يوم الدين .

السابق

|

| من 19

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة