التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء الخامس عشر
[ ص: 727 ] ثم دخلت سنة ست وأربعين وأربعمائة

فيها غزا السلطان طغرلبك بلاد الروم بعد أخذه بلاد أذربيجان فغنم من بلاد الروم وسبى ، وعمل أشياء حسنة ، ثم عاد سالما إلى أذربيجان فأقام بها سنة .

وفيها أخذ قريش بن بدران الأنبار وخطب بها وبالموصل للسلطان طغرلبك وأخرج منها نواب البساسيري .

وفيها دخل أبو الحارث المظفر البساسيري إلى بغداد مع بني خفاجة منصرفه من الوقعة ، وظهرت منه آثار النفرة للخلافة ، فراسله الخليفة لتطيب نفسه ، وخرج في ذي الحجة إلى الأنبار فأخذها ، وكان معه دبيس بن علي بن مزيد ، وخرب أماكن ، وحرق غيرها ، ثم أذن له في الدخول إلى بيت النوبة ليخلع عليه ، فجاء إلى أن حاذى بيت النوبة فخدم وانصرف ولم يعبر ، فقويت الوحشة .

ولم يحج أحد من أهل العراق في هذه السنة .

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة