التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء الخامس عشر
[ ص: 702 ] ثم دخلت سنة تسع وثلاثين وأربعمائة

فيها اصطلح الملك طغرلبك السلجوقي وأبو كاليجار صاحب بغداد وتزوج طغرلبك بابنة أبي كاليجار ، وتزوج أبو منصور بن كاليجار بابنة الملك داود أخي طغرلبك .

وفيها أسرت الأكراد سرخاب أخا أبي الشوك ، وأحضروه بين يدي إبراهيم ينال ، فأمر بقلع إحدى عينيه .

وفيها استولى أبو كاليجار على بلاد البطيحة ، ونجا صاحبها أبو نصر بنفسه .

وفيها ظهر رجل يقال له : الأصفر التغلبي ، وادعى أنه من المذكورين في الكتب ، فاستغوى خلقا من الناس ، وقصد بلاد الروم ، فغنم منها أموالا ، فقوي بها ، وعظم أمره ، واتفق أنه أسر وحمل إلى نصر الدولة بن مروان صاحب ديار بكر فاعتقله ، وسد عليه باب السجن .

وفيها كان وباء شديد بالعراق والجزيرة وبغداد فمات خلق كثير ، حتى خلت الأسواق ، وغلت الأشياء التي يحتاج إليها المرضى ، وورد كتاب من الموصل بأنه لا يصلي الجمعة من أهلها إلا نحو أربعمائة ، وأن أهل الذمة لم يبق منهم إلا نحو مائة وعشرين نفسا .

[ ص: 703 ] وفيها وقع غلاء شديد أيضا ، وجرت فتنة بين السنة والروافض ببغداد ، قتل فيها خلق كثير . ولم يحج أحد من ركب العراق في هذا العام . فلا قوة إلا بالله .

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة