التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء الخامس عشر
[ ص: 646 ] ثم دخلت سنة أربع وعشرين وأربعمائة

فيها تفاقم الحال بأمر العيارين ، وتزايد أمرهم وأخذهم العملات ، وقوي أمر مقدمهم البرجمي ، وقتل صاحب الشرطة غيلة ، وتواترت النهبات في الليل والنهار ، واحتفظ الناس بدورهم وحرسوها حتى دار الخليفة وسور البلد ، وعظم الخطب بهم جدا ، وكان من شأن هذا البرجمي أنه لا يؤذي امرأة ، ولا يأخذ مما عليها شيئا ، وهذه مروءة في الظلم ، فيقال له كما قال الشاعر :


حنانيك بعض الشر أهون من بعض

وفيها أخذ جلال الدولة البصرة وأرسل إليها ولده العزيز ، فأقام بها الخطبة لأبيه ، وقطعت منها خطبة أبي كاليجار في هذه السنة والتي بعدها ، ثم استرجعت من يد جلال الدولة ، وأخرج منها ولده ، ورجعت الخطبة لأبي كاليجار .

وفي هذه السنة ثارت الأتراك بالملك جلال الدولة ; لتأخر أرزاقهم ، وأخرجوه من داره ، ورسموا عليه في مسجده ، وأخرجت حريمه ، فذهب [ ص: 647 ] في الليل إلى دار الشريف المرتضى فنزل بها ، ثم اصطلحت الأتراك عليه ، وحلفوا له على السمع والطاعة ، ورجع إلى داره ، وكثرت العيارون ببغداد ، واستطالوا على الناس ليلا ونهارا وسرا وجهارا ، ولم يحج أحد من أهل العراق وخراسان هذه السنة ; لفساد البلاد .

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة