التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء الخامس عشر
[ ص: 598 ] ثم دخلت سنة أربع عشرة وأربعمائة

فيها قدم الملك مشرف الدولة إلى بغداد فخرج الخليفة في الطيار لتلقيه ، وصحبته الأمراء والقضاة والفقهاء والوزراء والرؤساء ، فلما واجههمشرف الدولة قبل الأرض بين يدي الخليفة مرات والجيش واقف برمته ، والعامة في الجانبين والخليفة يبعث الرسل إليه بالسلام عليه ، وكان يوما مشهودا .

وفيها ورد كتاب من يمين الدولة محمود بن سبكتكين إلى الخليفة ، يذكر فيه أنه دخل بلاد الهند أيضا ، وأنه فتح بلادا ، وقتل خلقا منهم ، وأنه صالحه بعض ملوكهم ، وبعث إليه بهدايا سنية ، فيها فيول عديدة ، ومنها طائر على هيئة القمري ، إذا وضع عند الخوان وفيه سم دمعت عيناه وجرى منهما ماء ، وتحجر ، ويحك ويؤخذ ما تحصل منه ، فيطلى به الجراحات ذوات الأفواه الواسعة فيلحمها ، وغير ذلك .

وحج أهل العراق في هذه السنة ، ولكن رجعوا على طريق الشام لاحتياجهم إلى ذلك . والله تعالى أعلم .

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة