التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء الخامس عشر
[ ص: 537 ] ثم دخلت سنة ثنتين وأربعمائة

في المحرم أذن فخر الملك للروافض أن يعملوا البدعة الشنعاء ، والفضيحة الصلعاء ، من الانتحاب والنوح والبكاء ، وتعليق المسوح ، وتغليق الأسواق من الصباح إلى المساء ، ودوران النساء حاسرات عن وجوههن ورءوسهن ، يلطمن خدودهن ، كفعل الجاهلية الجهلاء ، فلا جزاه الله عن السنة خيرا ، وسود الله وجهه يوم الجزاء ، إنه سميع الدعاء ، رب الأرض والسماء .

وفي ربيع الآخر أمر القادر بالله بعمارة مسجد الكف بقطيعة الدقيق ، وأن يعاد إلى أحسن ما كان ، ففعل ذلك وزخرف زخرفة عظيمة جدا .

السابق

|

| من 3

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة