التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء الخامس عشر
[ ص: 478 ] ثم دخلت سنة ثمان وثمانين وثلاثمائة

قال ابن الجوزي : في ذي الحجة من هذه السنة سقط في بغداد برد شديد ، بحيث جمد الماء في الحمامات وبول الدواب في الطرقات .

وفيها جاءت رسل أبي طالب رستم بن فخر الدولة فبايعه الخليفة ، وأقره على معاملته ببلاد الري ولقبه مجد الدولة وكهف الأمة ، وبعث إليه بالخلع والولاية ، وكذلك لبدر بن حسنويه ، ولقبه ناصر الدين والدولة ، وكان كثير الصدقات .

وفيها هرب عبد الله بن جعفر - المعروف بابن الوثاب ، المنتسب إلى جده الطائع - من السجن بدار الخلافة إلى البطيحة ، فآواه صاحبها مهذب الدولة ثم أرسل القادر بالله فجيء به مضيقا عليه فاعتقله ، ثم هرب من الاعتقال أيضا ، فذهب إلى بلاد كيلان ، فادعى أنه الطائع لله فصدقوه [ ص: 479 ] وبايعوه ، وأدوا إليه العشر ، وغير ذلك من الحقوق ، ثم اتفق مجيء بعضهم إلى بغداد فسألوا عن الأمر ، فإذا ليس له أصل ولا حقيقة ، فرجعوا عنه ، واضمحل أمره ، وفسد حاله ، فانهزم عنهم .

وحج بالناس في هذه السنة أمير المصريين ، والخطبة بالحرمين للحاكم العبيدي ، قبحه الله .

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة