التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء الخامس عشر
[ ص: 443 ] ثم دخلت سنة ثنتين وثمانين وثلاثمائة

في عاشر المحرم منها رسم الوزير أبو الحسن علي بن محمد الكوكبي - ويعرف بابن المعلم ، وكان قد استحوذ على السلطان - لأهل الكرخ وباب الطاق من الرافضة بأن لا يفعلوا شيئا من تلك البدع التي كانوا يتعاطونها في عاشوراء ; من تعليق المسوح وتغليق الأسواق والنياحة على الحسين ، فلم يفعلوا شيئا من ذلك ، ولله الحمد .

وقد كان هذا الرجل من أهل السنة إلا أنه كان طماعا ; رسم بأن لا يقبل أحد من الشهود ممن استحدث عدالته بعد ابن معروف وكان كثير منهم قد بذل أموالا جزيلة في ذلك ، فاحتاجوا إلى أن جمعوا له شيئا ، فوقع لهم بالاستمرار .

ولما كان في جمادى الآخرة سعت الديلم والترك على ابن المعلم هذا ، وخرجوا بخيامهم إلى باب الشماسية ، وراسلوا بهاء الدولة ليسلمه إليهم ، لسوء معاملته إياهم ، فدافع عنه مدافعة عظيمة في مرات متعددة ، ولم يزالوا يراسلونه في أمره حتى خنق أبا الحسن بن المعلم في حبل ، ومات ودفن بالمخرم .

وفي رجب من هذه السنة سلم الخليفة الطائع لله الذي خلع إلى أمير المؤمنين خليفة الوقت أبي العباس القادر بالله فأمر بوضعه في حجرة من دار الخلافة ، [ ص: 444 ] وأمر أن تجرى عليه الأرزاق والتحف والألطاف ، مما يستعمله الخليفة القادر من مأكل وملبس وطيب ، ووكل به من يحفظه ويخدمه ، وكان يتعنت ويتعتب على القادر في تقلله في المأكل والملبس ، فرتب من يخدمه يحضر له ما يشتهيه من سائر الأنواع ، ولم يزل كذلك حتى توفي وهو في السجن .

وفي شوال منها ولد للخليفة القادر ولد ذكر ، وهو أبو الفضل محمد بن القادر بالله ، وقد ولاه العهد من بعده ، وسماه الغالب بالله ، فلم يتم له الأمر .

وفي هذا الوقت غلت الأسعار ببغداد حتى بيع رطل الخبز بأربعين درهما ، والحوزة بدرهم . وفي ذي القعدة قدم صاحب الأصيفر الأعرابي ، والتزم بحراسة الحجاج في ذهابهم وإيابهم ، وبشرط أن يخطب للقادر من اليمامة والبحرين إلى الكوفة فأجيب إلى ذلك ، وأطلقت له الخلع والأموال والألوية .

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة