التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء الخامس عشر
[ ص: 422 ] ثم دخلت سنة خمس وسبعين وثلاثمائة

فيها خلع الخليفة على صمصام الدولة وسوره وطوقه
، وأركب على فرس بسرج ذهب ، وبين يديه جنيب مثله .

وفيها ورد الخبر بأن اثنين من سادة القرامطة - وهما إسحاق وجعفر - دخلا الكوفة في جحفل عظيم ، فانزعجت النفوس بسبب ذلك ، وذلك لصرامتهم وشهامتهم ، ولأن عضد الدولة مع شجاعته قد كان يصانعهم ، وأقطعهم أراضي من واسط وكذلك عز الدولة من قبله أيضا ، فجهز إليهم جيش من بغداد فطردوهم عن تلك النواحي التي قد أكثروا فيها الفساد ، وبطل ما كان في النفوس منهم ، ولله الحمد والمنة .

وفيها عزم صمصام الدولة على أن يضع مكسا على الثياب الإبريسميات ، فاجتمع الناس بجامع المنصور ، وهموا بتبطيل الجمعة ، وكادت الفتنة تقع بينهم ، فأعفوا من ذلك .

وفي ذي الحجة ورد الخبر بموت ابن مؤيد الدولة ، فجلس صمصام الدولة للعزاء ، وجاء إليه الخليفة الطائع في ثياب السواد والقراء والأولياء بين يديه فقام [ ص: 423 ] إليه صمصام الدولة وقبل الأرض بين يديه ، وتخاطبا في العزاء بألفاظ حسنة ، وانصرف الخليفة راجعا إلى داره ، وكان وقتا مشهودا .

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة