التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

الكتب » البداية والنهاية » ثم دخلت سنة أربع وسبعين وثلاثمائة

من توفي فيها من الأعيان
مسألة: الجزء الخامس عشر
[ ص: 419 ] ثم دخلت سنة أربع وسبعين وثلاثمائة

فيها جرى الصلح بين صمصام الدولة الملقب بشمس الدولة وبين عمه فخر الدولة بن ركن الدولة بن بويه ، فأرسل الخليفة لفخر الدولة خلعا سنية وتحفا .

قال ابن الجوزي : وفي رجب منها عمل عرس في درب رباح ، فسقطت الدار على من فيها ، فهلك أكثر النساء بها ، ونبش من تحت الردم ، فكانت المصيبة عامة .

وفيها كانت وفاة :

الحافظ أبي الفتح محمد بن الحسين بن أحمد بن الحسين الأزدي الموصلي

المصنف في الجرح والتعديل ، وقد سمع الحديث من أبي يعلى وطبقته ، وضعفه كثير من حفاظ زمانه ، واتهمه بعضهم بوضع حديث رواه لابن بويه حين قدم عليه بغداد فساقه بإسناد عن النبي صلى الله عليه وسلم : أن جبريل كان [ ص: 420 ] ينزل عليه في مثل صورة ذلك الأمير . فأجازه وأعطاه دراهم كثيرة والعجب - إن كان هذا صحيحا - كيف راج هذا على أحد ممن له أدنى فهم وعقل ، وقد أرخ ابن الجوزي وفاته في هذه السنة ، وقد قيل : إنه توفي سنة تسع وستين .

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة