التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

الكتب » البداية والنهاية » ثم دخلت سنة سبع وخمسين وثلاثمائة

ما وقع فيها من الأحداث
مسألة: الجزء الخامس عشر
[ ص: 313 ] ثم دخلت سنة سبع وخمسين وثلاثمائة

فيها شاع الخبر ببغداد وغيرها من البلاد أن رجلا ظهر ، يقال له : محمد بن عبد الله . وتلقب بالمهدي ، وزعم أنه الموعود به في الحديث الوارد في المهدي ، وأنه يدعو إلى الخير وينهى عن الشر ، ودعا إليه ناس ببغداد ; فإن دعوا سنيا قالوا : هو من سلالة العباس . وإن كان المدعو شيعيا قالوا له : علوي . وكان هذا الرجل إذ ذاك مقيما بمصر عند كافور الإخشيدي قبل أن يموت ، وكان يكرمه ، وكان من جملة المستحسنين له سبكتكين الحاجب ، وكان شيعيا ، فظنه علويا ، وكتب إليه أن يقدم إلى بغداد ليأخذ له البلاد ، فترحل من مصر ، فلقيه سبكتكين إلى قريب الأنبار فلما رآه عرفه ، وإذا هو محمد بن المستكفي بالله العباسي ، فلما تحقق أنه عباسي وليس بعلوي ، انثنى رأيه عنه ، فتفرق شمله ، وتمزق أصحابه كل ممزق ، وحمل إلى عز الدولة بن معز الدولة فأمنه ، وتسلمه المطيع لله فجدع أنفه ، واختفى أمره ، فلم يظهر له خبر بالكلية بعد ذلك .

وفيها وردت طائفة من الروم - لعنهم الله - إلى بلاد أنطاكية فقتلوا خلقا من حواضرها ، وسبوا اثني عشر ألفا من أهلها ، ورجعوا إلى بلادهم ، ولم يعرض لهم أحد .

[ ص: 314 ] وعملت الروافض في عشوراء المأتم ، وفي يوم غدير خم الهناء والسرور .

وفيها عرض للناس في تشرين داء الماشرا ، فمات به خلق كثير فجأة ، فإنا لله وإنا إليه راجعون .

وفيها مات أكثر جمال الحجيج في الطريق من العطش ، ولم يصل منهم إلى مكة إلا القليل ، ومات أكثر من وصل منهم عامه ذلك ، فإنا لله وإنا إليه راجعون .

وفيها اقتتل أبو المعالي شريف بن سيف الدولة هو وخاله وابن عم أبيه أبو فراس بن سعيد بن حمدان الشاعر ، عند قرية يقال لها : صدر . فقتل أبو فراس في المعركة .

قال ابن الأثير : وقد صدق من قال : إن الملك عقيم .

وفيها أظهرت الشيعة الحزن الشديد يوم عاشوراء من المحرم وعملوا عيد غدير خم في اليوم الثامن عشر من ذي الحجة وأظهروا الفرح والسرور .

وممن توفي فيها أيضا :

إبراهيم المتقي لله بن جعفر المقتدر

وكان قد ولي الخلافة ، ثم ألجئ إلى أنه خلع عنها في سنة ثلاث وثلاثين وثلاثمائة ، كما ذكرنا ، ولزم بيته ، [ ص: 315 ] فمات في هذه السنة ، ودفن بداره عن ستين سنة .

عمر بن جعفر بن عبد الله بن أبي السري ، أبو جعفر البصري الحافظ

ولد سنة ثمانين ومائتين ، وكان ينتخب على المشايخ ، حدث عن أبي خليفة الفضل بن الحباب وغيره ، وقد انتقد عليه مائة موضع . قال الدارقطني : فنظرت فيها ، فإذا الصواب مع عمر بن جعفر .

محمد بن أحمد بن علي بن مخلد ، أبو عبد الله الجوهري

المحتسب ، ويعرف بابن المحرم
، كان أحد أصحاب ابن جرير الطبري ، وقد روى عن الكديمي وغيره ، وقد اتفق أنه تزوج امرأة ، فلما أدخلت عليه جلس يكتب الحديث ، فجاءت أمها ، فأخذت الدواة ، فرمت بها وقالت : هذه أضر على ابنتي من ثلاثمائة ضرة . وقد توفي في هذه السنة عن ثلاث وتسعين سنة ، وكان يضعف في الحديث .

[ ص: 316 ] كافور بن عبد الله الإخشيدي

كان مولى السلطان محمد بن طغج الإخشيدي ، اشتراه من بعض أهل مصر بثمانية عشر دينارا ، وقربه وأدناه ، واختصه من بين الموالي واصطفاه ، ثم جعله أتابكا حين ملك ولداه ، ثم استقل بالأمور بعد موتهما في سنة خمس وخمسين ، واستقرت المملكة باسمه ، يدعى له على المنابر بالديار المصرية والشامية وبلاد الحجاز جميعا ، وكان شهما ذكيا فاتكا جيد السيرة ، مدحه الشعراء ، ووفد إليه المتنبي ، حين ذهب مغاضبا على سيف الدولة بن حمدان ، فآوى إلى كافور وحصل له منه رفد ، ثم تغير عليه فأبعده كافور ، فهجاه ورحل عنه ، وصار إلى عضد الدولة بن بويه ، فكان هناك حتفه كما تقدم بيانه . وأما كافور فإنه لما توفي دفن بتربته المشهورة به ، وقام بالملك بعده أبو الحسن علي بن الإخشيد ومنه أخذ الفاطميون الأدعياء بلاد مصر كما سيأتي . وكانت مملكة كافور سنتين وثلاثة أشهر رحمه الله .

السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة