التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء الخامس عشر
[ ص: 242 ] ثم دخلت سنة تسع وأربعين وثلاثمائة

فيها ظهر رجل بأذربيجان من أولاد عيسى بن المكتفي بالله ، فتلقب بالمستجير بالله ، ودعا إلى الرضا من آل محمد ، وذلك لفساد دولة المرزبان في ذلك الزمان ، فاقتتلوا قتالا كثيرا ، ثم انهزم أصحاب المستجير ، وأخذ أسيرا فمات ، واضمحل أمره . ولله الحمد .

وفيها دخل سيف الدولة بن حمدان بلاد الروم ، فقتل من أهلها خلقا كثيرا ، وفتح حصونا ، وأحرق بلادا كثيرة ، وسبى وغنم ، وكر راجعا ، فأخذت عليه الروم الدرب فمنعوه من الرجوع ، ووضعوا السيف في أصحابه ، فما نجا في ثلاثمائة فارس إلا بعد جهد جهيد .

وفيها كانت فتنة عظيمة ببغداد بين الرافضة والسنة ، قتل فيها خلق كثير .

وفيها في آخرها توفي أنوجور بن الإخشيد صاحب مصر ، وقام بالأمر بعده أخوه علي .

وفيها مات أبو القاسم عبد الله بن أبي عبد الله البريدي الذي كان صاحب الأهواز وواسط .

وفيها رجع حجيج مصر من مكة فنزلوا واديا ، فجاءهم سيل فأخذهم [ ص: 243 ] كلهم ، فألقاهم في البحر عن آخرهم .

وفيها أسلم من الترك مائتا ألف خركاه ، فسموا ترك إيمان ، ثم خفف اللفظ بذلك ، فقيل : تركمان .

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة