التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء الخامس عشر
[ ص: 231 ] ثم دخلت سنة ست وأربعين وثلاثمائة

فيها كانت فتنة بين أهل الكرخ وأهل السنة في المذهب ، بسبب السب ، فقتل من الفريقين خلق كثير .

وفيها نقص البحر ثمانين ذراعا ، ويقال : باعا . فبدت فيه جبال وجزائر لم تكن ترى قبل ذلك .

وفيها كانت بالعراق وبلاد الري والجبل وقم ونحوها زلازل كثيرة مستمرة ، نحو أربعين يوما ، تسكن ثم تعود ، فتهدمت بسبب ذلك أبنية كثيرة ، وغارت مياه كثيرة ، ومات خلق كثير ، فإنا لله وإنا إليه راجعون .

وفيها تجهز معز الدولة بن بويه لقتال ناصر الدولة بن حمدان الذي بالموصل ، فراسله ناصر الدولة ، والتزم له بأموال يحملها إليه كل سنة ، ثم إنه منع حمل ما اشترط على نفسه ، فقصده معز الدولة في السنة الآتية كما سيأتي .

وفيها في تشرين منها كثرت في الناس أوجاع في الحلق ، والماشرا ، وكثر موت الفجأة ، حتى إن لصا نقب دارا ليدخلها ، فمات وهو في النقب ، ولبس [ ص: 232 ] القاضي خلعة القضاء ; ليخرج للحكم بين الناس ، فلبس إحدى خفيه ، فمات قبل أن يلبس الأخرى .

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة