التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء الخامس عشر
[ ص: 204 ] ثم دخلت سنة تسع وثلاثين وثلاثمائة

في هذه السنة المباركة في ذي القعدة منها رد الحجر الأسود المكي إلى مكانه ، وكانت القرامطة قد أخذوه في سنة سبع عشرة وثلاثمائة كما تقدم ، وكان ملكهم إذ ذاك أبو طاهر سليمان بن أبي سعيد الحسن الجنابي ، ولما وقع ذلك ، أعظم المسلمون ذلك جدا ، وقد بذل لهم الأمير بجكم التركي خمسين ألف دينار ; ليردوه إلى موضعه ، فلم يقبلوا ، وقالوا : نحن أخذناه بأمر ، ولا نرده إلا بأمر من أخذناه بأمره .

فلما كان في هذا العام حملوه إلى الكوفة وعلقوه على الأسطوانة السابعة من جامعها ; ليراه الناس ، وكتب إخوة أبي طاهر كتابا فيه : إنا أخذنا هذا الحجر بأمر ، وقد رددناه بأمر من أمرنا بأخذه ; ليتم حج الناس ومناسكهم . ثم أرسلوه إلى مكة بغير شيء على قعود ، فوصل في ذي القعدة من هذه السنة ، ولله الحمد والمنة . وكان مدة مقامه عندهم ثنتين وعشرين سنة ، ففرح المسلمون بذلك فرحا شديدا .

وقد ذكر غير واحد أن القرامطة حين أخذوه حملوه على عدة جمال ، [ ص: 205 ] فعطبت تحته ، واعترى أسنمتها العقر ، ولما ردوه حمله قعود واحد لم يصبه بأس ، ولله الحمد والمنة .

وفيها دخل سيف الدولة بن حمدان بجيش كثيف نحو من ثلاثين ألفا إلى بلاد الروم ، فوغل فيها ، وفتح حصونا ، وقتل خلقا ، وأسر أمما ، وغنم شيئا كثيرا ثم رجع فأخذت الروم عليه الدرب الذي يخرج منه ، فقتلوا عامة من معه ، وأسروا بقيتهم ، واستردوا ما كان أخذه لهم ، ونجا سيف الدولة في نفر يسير من أصحابه ، فإنا لله وإنا إليه راجعون .

وفيها مات الوزير أبو جعفر الصيمري ، فاستوزر معز الدولة مكانه أبا محمد الحسن بن محمد المهلبي في جمادى الأولى ، فاستفحل أمر عمران بن شاهين الصياد ، وتفاقم الحال به ، وبعث إليه معز الدولة جيشا بعد جيش ، يهزمهم مرة بعد مرة ، ثم عدل معز الدولة إلى مصالحته ، واستعماله له على بعض تلك النواحي .

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة