التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء الخامس عشر
[ ص: 166 ] ثم دخلت سنة أربع وثلاثين وثلاثمائة

في المحرم منها زاد الخليفة في لقبه إمام الحق ، وكتب ذلك على سكة المعاملة ، وقاله الخطباء على المنابر أيام الجمع .

وفي المحرم من هذه السنة مات توزون التركي في داره ببغداد ، وكانت إمارته سنتين وأربعة أشهر وعشرة أيام ، وكان ابن شيرزاد كاتبه ، وكان بهيت لتخليص المال ، فلما بلغه الخبر أراد أن يعقد البيعة لناصر الدولة بن حمدان ، فاضطربت الأجناد ، وعقدت الرياسة لنفسه ودخل بغداد في مستهل صفر ، وخرج إليه الأجناد كلهم وحلفوا له ، وحلف له الخليفة والقضاة والأعيان ، ودخل على الخليفة ، فخاطبه بأمير الأمراء ، فزاد في أرزاق الأجناد ، وبعث إلى ناصر الدولة يطالبه بالخراج ، فبعث إليه بخمسمائة ألف درهم وبطعام ففرقه في الناس ، وأمر ونهى وولى وعزل وقطع ووصل ، وفرح بنفسه ثلاثة أشهر وعشرين يوما ، ثم جاءت الأخبار بأن معز الدولة بن بويه قد أقبل في الجيوش قاصدا إلى بغداد فاختفى ابن شيرزاد والخليفة أيضا ، وخرج أكثر الأتراك قاصدين إلى الموصل ليكونوا مع ناصر الدولة بن حمدان .

السابق

|

| من 5

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة