التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء الرابع عشر
[ ص: 807 ] ثم دخلت سنة ست وثلاثمائة

في أول يوم من المحرم ، وهو مستهل هذه السنة - فتح المارستان الذي بنته السيدة أم المقتدر ، وجلس فيه سنان بن ثابت الطبيب ورتبت فيه الأطباء والخدم والقومة وكانت نفقته في كل شهر ستمائة دينار ، وأشار سنان بن ثابت على الخليفة ببناء مارستان فقبل منه وبني وسمي المقتدري .

وفيها وردت الأخبار عن أمراء الصوائف بما فتح الله عليهم من الحصون في بلاد الروم .

وفيها شغب العامة وأرجفوا بموت المقتدر ، فركب في الجحافل حتى بلغ الثريا ورجع من باب العامة ووقف طويلا ليراه الناس ثم ركب إلى الشماسية وانحدر إلى دار الخلافة في دجلة فسكنت الفتن .

وفيها قلد المقتدر حامد بن العباس الوزارة وخلع عليه وخرج من عنده وخلفه أربعمائة غلام لنفسه ، ثم تبين عجزه ، فأخرج علي بن عيسى وجعله معه لينفذ الأمور وينظر معه في الأعمال ، وكان أبو علي بن مقلة ممن يكتب أيضا بحضرة حامد بن العباس الوزير ، ثم صارت المنزلة كلها لعلي بن عيسى واستقل بالوزارة في السنة الآتية .

وفيها أمرت السيدة أم المقتدر قهرمانة لها تعرف بثمل أن تجلس في التربة التي بنتها بالرصافة في كل يوم جمعة ، وأن تنظر في المظالم التي ترفع إليها في القصص ، وحضر في مجلسها [ ص: 808 ] القضاة والفقهاء .

وحج بالناس فيها الفضل بن عبد الملك الهاشمي .

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة