التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء الرابع عشر
[ ص: 792 ] ثم دخلت سنة ثلاث وثلاثمائة

فيها وقف المقتدر بالله أموالا جزيلة وضياعا على الحرمين الشريفين واستدعى بالقضاة والأعيان وأشهدهم على نفسه بما وقفه من ذلك .

وفيها قدم إليه بجماعة من الأسارى من الأعراب الذين كانوا قد عدوا على الحجيج في تلك السنة ، فلم تتمالك العامة أن عدت عليهم فقتلوهم ، فأخذ بعضهم فعوقب لكونه افتات على السلطان .

وفيها وقع حريق شديد في سوق النجارين ببغداد فأحرق السوق بكماله وفي ذي الحجة من هذه السنة مرض المقتدر بالله ثلاثة عشر يوما ، ولم يمرض في خلافته مع طولها إلا هذه المرضة .

وحج بالناس فيها الفضل بن عبد الملك الهاشمي ولما خاف الوزير على الحجاج من شأن القرامطة كتب إليهم رسالة ليشغلهم بها عن أمر الحج ، فاتهمه بعض الكتاب بمراسلته القرامطة ، فلما انكشف أمره وما قصده حظي عند الناس بذلك جدا .

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة