التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء الرابع عشر
[ ص: 682 ] ثم دخلت سنة ست وثمانين ومائتين

فيها وقع تسلم آمد من ابن الشيخ في ربيع الآخر ووصل كتاب هارون بن خمارويه بن أحمد بن طولون من مصر إلى المعتضد وهو مخيم بآمد أن يسلم إليه قنسرين والعواصم على أن يقره على إمرة الديار المصرية فأجابه إلى ذلك ثم ترحل عن آمد قاصدا العراق وأمر بهدم سور آمد فهدم البعض ولم يقدر على ذلك فقال ابن المعتز يهنئه بفتح آمد :


اسلم أمير المؤمنين ودم في غبطة وليهنك النصر     فلرب حادثة نهضت لها
متقدما فتأخر الدهر     ليث فرائسه الليوث فما
يبيض من دمها له ظفر

ولما رجع الخليفة إلى بغداد جاءته هدية عمرو بن الليث من نيسابور فكان وصولها بغداد يوم الخميس لثمان بقين من جمادى الآخرة وكان مبلغها ما قيمته أربعة آلاف ألف درهم خارجا عن دواب وسروج وغير ذلك .

وفيها تحارب إسماعيل بن أحمد الساماني وعمرو بن الليث وذلك أن عمرو بن الليث لما قتل رافع بن هرثمة وبعث برأسه إلى الخليفة سأل منه أن يعطيه ما وراء النهر مضافا إلى ما بيده من ولاية خراسان فأجابه إلى ذلك [ ص: 683 ] فانزعج لذلك إسماعيل بن أحمد الساماني نائب ما وراء النهر وكتب إليه : إنك قد وليت دنيا عريضة فاقتنع بها عن ما في يدي من هذه البلاد . فلم يقبل فأقبل إليه إسماعيل بن أحمد الساماني في جيوش عظيمة جدا فالتقيا عند بلخ فهزم أصحاب عمرو وأسر عمرو بن الليث فلما جيء به إلى إسماعيل بن أحمد قام إليه وقبل بين عينيه وغسل وجهه وخلع عليه وأمنه وكتب إلى الخليفة في أمره ويذكر أن أهل تلك البلاد قد ملوه وضجروا من ولايته عليهم فجاء كتاب الخليفة بأن يتسلم حواصله وأمواله فسلبه إياها فآل به الحال بعد أن كان مطبخه يحمل على ستمائة جمل إلى القيد والسجن . ومن العجائب أن عمرا كان معه خمسون ألف مقاتل لم يصب أحد منهم ولا أسر سواه .

ظهور أبي سعيد الجنابي رأس القرامطة ، قبحهم الله ولعنهم

وهم أخبث من الزنج وأشد فسادا كان ظهوره في جمادى الآخرة من هذه السنة بنواحي البصرة فالتف عليه من الأعراب وغيرهم بشر كثير وقويت شوكته جدا وقتل من حوله من أهل القرى ، ثم صار إلى القطيف قريبا من البصرة ورام دخولها فكتب الخليفة المعتضد إلى نائبها يأمره بتحصين سورها فعمروه وجددوا معالمه بنحو من أربعة آلاف دينار ، فامتنعت البصرة من القرامطة بسبب ذلك ، وتغلب أبو سعيد الجنابي ومن معه من القرامطة على هجر وما حولها من البلاد وأكثروا في الأرض الفساد .

[ ص: 684 ] وكان أصل أبي سعيد الجنابي هذا أنه كان سمسارا في الطعام يبيعه ويحسب للناس الأثمان فقدم رجل به يقال له يحيى بن المهدي في سنة إحدى وثمانين ومائتين فدعا أهل القطيف إلى بيعة المهدي فاستجاب له رجل يقال له علي بن العلاء بن حمدان الزيادي وساعده في الدعوة إلى المهدي وجمع الشيعة الذين كانوا بالقطيف فاستجابوا له ، فكان من جملة من استجاب أبو سعيد الجنابي هذا - قبحه الله - ثم تغلب على أمرهم وأظهر فيهم القرمطة فاستجابوا له والتفوا عليه فتأمر عليهم وصار هو المشار إليه فيهم . وأصله من بلدة هناك يقال لها جنابة وسيأتي ما يكون من أمره وأمر أصحابه .

قال ابن الجوزي في " المنتظم " : ومن عجائب ما وقع من الحوادث في هذه السنة - ثم روى بسنده - أن امرأة تقدمت إلى قاضي الري فادعت على زوجها بصداقها خمسمائة دينار فأنكره الزوج فجاءت ببينة تشهد لها به ، فقالوا : نريد أن تسفر لنا عن وجهها حتى نعلم أنها الزوجة أم لا ، فلما صمموا على ذلك ، قال الزوج : لا تفعلوا هي صادقة فيما تدعيه . فأقر بما ادعت ليصون زوجته عن النظر إلى وجهها . فقالت المرأة : وإذ قد أراد ذلك فهو في حل من صداقي عليه في الدنيا والآخرة .

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة