التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء الرابع عشر
[ ص: 655 ] ثم دخلت سنة إحدى وثمانين ومائتين

فيها دخل المسلمون بلاد الروم فغنموا وسلموا ولله الحمد . وفيها تكامل غور المياه ببلاد الري وطبرستان ، وغلت الأسعار جدا وجهد الناس وقحطوا حتى أكل بعضهم بعضا فكان الرجل يأكل ابنه وابنته فإنا لله وإنا إليه راجعون .

وفيها حاصر المعتضد قلعة ماردين وكانت بيد حمدان بن حمدون ففتحها [ ص: 656 ] قسرا وأخذ ما كان فيها ثم أمر بتخريبها فهدمت ، وفيها وصلت قطر الندى بنت خمارويه نائب الديار المصرية إلى بغداد في تجمل عظيم ومعها من الجهاز شيء عظيم حتى قيل إنه كان في الجهاز مائة هاون من ذهب غير الفضة وما يتبع ذلك من القماش وغير ذلك مما لا يحصى ثم بعد كل حساب معها مائة ألف دينار لتشتري بها من العراق ما قد تحتاج إليه مما لا يتهيأ مثله بالديار المصرية .

وفيها خرج المعتضد إلى بلاد الجبل وولى ولده عليا المكتفي نيابة الرى وقزوين وزنجان وقم وهمذان والدينور وجعل على كتابته أحمد بن الأصبغ وولى عمر بن عبد العزيز بن أبي دلف نيابة أصبهان ونهاوند والكرخ ثم عاد راجعا إلى بغداد .

وحج بالناس محمد بن هارون بن إسحاق ، وأصاب الحجاج في الأجفر مطر عظيم فغرق كثير منهم ، كان الرجل يغرق في الرمل فلا يقدر أحد على خلاصه .

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة