التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء الرابع عشر
[ ص: 598 ] ثم دخلت سنة إحدى وسبعين ومائتين

فيها عزل الخليفة عمرو بن الليث عن ولاية خراسان وأمر بلعنه على المنابر ، وفوض أمر خراسان إلى محمد بن طاهر ، وبعث جيشا إلى عمرو بن الليث فهزم عمرو .

وفيها كانت وقعة بين أبي العباس المعتضد ابن الموفق أبي أحمد وبين خمارويه بن أحمد بن طولون ; وذلك أن خمارويه لما ملك بعد أبيه بلاد مصر والشام جاءه جيش من جهة الخليفة ، عليهم إسحاق بن كنداج نائب الجزيرة وابن أبي الساج فقاتلوه بأرض شيرز ، فامتنع من تسليم الشام إليهم ، فاستنجدوا بأبي العباس ابن الموفق ، فقدم إليهم فكسر جيش خمارويه بن أحمد ، وتسلم دمشق واحتازها ، ثم سار نحو خمارويه إلى بلاد الرملة عند ماء عليه طواحين ، فاقتتلوا هنالك ، فبذلك تسمى هذه وقعة الطواحين ، ثم كانت النوبة أولا لأبي العباس على خمارويه ، فهزمه حتى هرب خمارويه ، لا يلوي على شيء ، فلم يرجع حتى دخل الديار المصرية ، فأقبل أبو العباس وأصحابه على نهب معسكرهم ، فبينما هم كذلك إذ أقبل كمين لجيش خمارويه وهم مشغولون بالغنيمة فوضعت المصريون فيهم السيوف ، فقتل خلق كثير ، وانهزم [ ص: 599 ] الجيش ، وهرب أبو العباس المعتضد ، فلم يرجع حتى وصل إلى دمشق فلم يفتح له أهلها بابها ، فانصرف حتى وصل إلى طرسوس وبقي الجيشان المصري والعراقي يقتتلان ، وليس في واحد منهما أمير . ثم كان الظفر للمصريين ; لأنهم أقاموا أبا العشائر أخا خمارويه عليهم أميرا ، فغلبوا بسبب ذلك ، واستقرت أيديهم على دمشق وسائر الشام وهذه من أعجب الوقعات .

وفيها جرت حروب كثيرة بأرض الأندلس من بلاد المغرب .

وفيها دخل إلى المدينة النبوية محمد وعلي ابنا الحسين بن جعفر بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب ، فقتلا خلقا كثيرا من أهلها ، وأخذا أموالا جزيلة ، وتعطلت الصلوات في المسجد النبوي أربع جمع لم يحضر الناس فيها جمعة ولا جماعة ، فإنا لله وإنا إليه راجعون .

وجرت بمكة فتنة أخرى واقتتل الناس على باب المسجد الحرام أيضا .

وحج بالناس في هذه السنة هارون بن محمد بن إسحاق العباسي .

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة