التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء الرابع عشر
[ ص: 504 ] ثم دخلت سنة خمس وخمسين ومائتين

فيها كانت وقعة بين مفلح وبين الحسن بن زيد الطالبي فهزمه مفلح ودخل آمل طبرستان وحرق منازل الحسن بن زيد ، ثم سار وراءه إلى الديلم .

وفيها كانت محاربة شديدة بين يعقوب بن الليث وبين علي بن الحسين بن قريش بن شبل فبعث علي بن الحسين رجلا من جهته يقال له : طوق بن المغلس فصابره أكثر من شهر ، ثم ظفر يعقوب بطوق فأسره وأسر وجوه أصحابه ، ثم سار إلى علي بن الحسين هذا فأسره أيضا ، وأخذ بلاده - وهي كرمان - فأضافها إلى ما بيده من مملكة سجستان ثم بعث يعقوب بن الليث بهدية سنية إلى المعتز بالله ; دواب وبزاة وثياب فاخرة .

وفيها ولى الخليفة سليمان بن عبد الله بن طاهر نيابة بغداد والسواد في ربيع الأول منها .

وفيها أخذ صالح بن وصيف أحمد بن إسرائيل كاتب المعتز والحسن بن مخلد كاتب قبيحة أم المعتز ، وأبا نوح عيسى بن إبراهيم ، وكانوا قد تمالئوا على أكل أموال بيت المال ، وكانوا دواوين وغيرهم فضربهم وأخذ [ ص: 505 ] خطوطهم بأموال جزيلة يحملونها ، وذلك بغير رضا من المعتز في الباطن ، واحتيط على أموالهم وحواصلهم وضياعهم ، وسموا الكتاب الخونة وولى الخليفة عن قهر غيرهم .

وفي رجب من هذه السنة ظهر عيسى بن جعفر ، وعلي بن زيد الحسنيان بالكوفة ، وقتلا بها عبد الله بن محمد بن داود بن عيسى واستفحل أمرهما بها .

السابق

|

| من 5

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة