آيات الأحكام

أحكام القرآن لابن العربي

محمد بن عبد الله الأندلسي (ابن العربي)

دار الكتب العلمية

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ط1 : د.ت
عدد الأجزاء: أربعة أجزاء

الكتب » أحكام القرآن لابن العربي » سورة البقرة وفيها تسعون آية

الآية الأولى الذين يؤمنون بالغيبالآية الثانية قوله تعالى ويقيمون الصلاة
الآية الثالثة قوله تعالى ومما رزقناهم ينفقونالآية الرابعة قوله تعالى ومن الناس من يقول آمنا بالله وباليوم الآخر وما هم بمؤمنين
الآية الخامسة قوله تعالى الذي جعل لكم الأرض فراشاالآية السادسة قوله تعالى هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعا
الآية السابعة قوله تعالى وبشر الذين آمنوا وعملوا الصالحاتالآية الثامنة قوله تعالى الذين ينقضون عهد الله من بعد ميثاقه
الآية التاسعة قوله تعالى وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليسالآية العاشرة قوله تعالى ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين
الآية الحادية عشرة قوله تعالى وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنةالآية الثانية عشرة قوله تعالى وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واركعوا مع الراكعين
الآية الثالثة عشرة قوله تعالى فبدل الذين ظلموا قولا غير الذي قيل لهمالآية الرابعة عشرة قوله تعالى إن الله يأمركم أن تذبحوا بقرة
الآية الخامسة عشرة قوله تعالى واتبعوا ما تتلوا الشياطين على ملك سليمانالآية السادسة عشرة قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا لا تقولوا راعنا
الآية السابعة عشرة قوله تعالى ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمهالآية الثامنة عشرة قوله تعالى ولله المشرق والمغرب
الآية التاسعة عشرة قوله تعالى وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهنالآية الموفية عشرين قوله تعالى وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا
الآية الحادية والعشرون قوله تعالى واتخذوا من مقام إبراهيم مصلىالآية الثانية والعشرون قوله تعالى سيقول السفهاء من الناس
الآية الثالثة والعشرون قوله تعالى وكذلك جعلناكم أمة وسطاالآية الرابعة والعشرون قوله تعالى وما كان الله ليضيع إيمانكم
الآية الخامسة والعشرون قوله تعالى فول وجهك شطر المسجد الحرامالآية السادسة والعشرون قوله تعالى ولكل وجهة هو موليها
الآية السابعة والعشرون قوله تعالى ولا تقولوا لمن يقتل في سبيل الله أموات بل أحياءالآية الثامنة والعشرون قوله تعالى إن الصفا والمروة من شعائر الله
الآية التاسعة والعشرون قوله تعالى إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدىالآية الموفية ثلاثين قوله تعالى إن الذين كفروا وماتوا وهم كفار
الآية الحادية والثلاثون قوله تعالى إنما حرم عليكم الميتة والدم ولحم الخنزيرالآية الثانية والثلاثون قوله تعالى وآتى المال على حبه
الآية الثالثة والثلاثون قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم القصاص في القتلىالآية الرابعة والثلاثون قوله تعالى كتب عليكم إذا حضر أحدكم الموت
الآية الخامسة والثلاثون قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيامالآية السادسة والثلاثون قوله تعالى شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن
الآية السابعة والثلاثون قوله تعالى أحل لكم ليلة الصيامالآية الثامنة والثلاثون قوله تعالى ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل
الآية التاسعة والثلاثون قوله تعالى يسألونك عن الأهلةالآية الموفية أربعين قوله تعالى وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم
الآية الحادية والأربعون قوله تعالى واقتلوهم حيث ثقفتموهم وأخرجوهم من حيث أخرجوكمالآية الثانية والأربعون قوله تعالى وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين لله
الآية الثالثة والأربعون قوله تعالى الشهر الحرام بالشهر الحرام والحرمات قصاصالآية الرابعة والأربعون قوله تعالى وأنفقوا في سبيل
الآية الخامسة والأربعون قوله تعالى وأتموا الحج والعمرة للهالآية السادسة والأربعون قوله تعالى الحج أشهر معلومات
الآية السابعة والأربعون قوله تعالى ليس عليكم جناح أن تبتغوا فضلا من ربكمالآية الثامنة والأربعون قوله تعالى ثم أفيضوا من حيث أفاض الناس
الآية التاسعة والأربعون قوله تعالى فإذا قضيتم مناسككم فاذكروا اللهالآية الموفية خمسين قوله تعالى واذكروا الله في أيام معدودات
الآية الحادية والخمسون قوله تعالى ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنياالآية الثانية والخمسون قوله تعالى ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله
الآية الثالثة والخمسون قوله تعالى يسألونك ماذا ينفقون قل ما أنفقتم من خير فللوالدينالآية الرابعة والخمسون قوله تعالى كتب عليكم القتال وهو كره لكم
الآية الخامسة والخمسون قوله تعالى يسألونك عن الشهر الحرام قتال فيهالآية السادسة والخمسون قوله تعالى ومن يرتدد منكم عن دينه
الآية السابعة والخمسون قوله تعالى يسألونك عن الخمر والميسرالآية الثامنة والخمسون قوله تعالى ويسألونك ماذا ينفقون قل العفو
الآية التاسعة والخمسون ويسألونك عن اليتامىالآية الموفية ستين قوله تعالى ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمن
الآية الحادية والستون قوله تعالى ويسألونك عن المحيضالآية الثانية والستون قوله تعالى نساؤكم حرث لكم
الآية الثالثة والستون قوله تعالى ولا تجعلوا الله عرضة لأيمانكمالآية الرابعة والستون قوله تعالى لا يؤاخذكم الله باللغو في أيمانكم
الآية الخامسة والستون قوله تعالى للذين يؤلون من نسائهمالآية السادسة والستون قوله تعالى والمطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء
الآية السابعة والستون قوله تعالى الطلاق مرتانالآية الثامنة والستون قوله تعالى فإن طلقها فلا تحل له من بعد حتى تنكح زوجا غيره
الآية التاسعة والستون وإذا طلقتم النساء فبلغن أجلهن فأمسكوهن بمعروفالآية الموفية سبعين قوله تعالى وإذا طلقتم النساء فبلغن أجلهن فلا تعضلوهن
الآية الحادية والسبعون قوله تعالى والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملينالآية الثانية والسبعون قوله تعالى والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجا
الآية الثالثة والسبعون قوله تعالى ولا جناح عليكم فيما عرضتم به من خطبة النساءالآية الرابعة والسبعون قوله تعالى لا جناح عليكم إن طلقتم النساء ما لم تمسوهن
الآية الخامسة والسبعون قوله تعالى وإن طلقتموهن من قبل أن تمسوهنالآية السادسة والسبعون قوله تعالى حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى
الآية السابعة والسبعون قوله تعالى فإن خفتم فرجالا أو ركباناالآية الثامنة والسبعون قوله تعالى ألم تر إلى الذين خرجوا من ديارهم
الآية التاسعة والسبعون قوله تعالى وقاتلوا في سبيل الله واعلموا أن الله سميع عليمالآية الموفية ثمانين قوله تعالى من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا
الآية الحادية والثمانون قوله تعالى ومن لم يطعمه فإنه منيالآية الثانية والثمانون قوله تعالى لا إكراه في الدين
الآية الثالثة والثمانون قوله تعالى يأيها الذين آمنوا أنفقوا من طيبات ما كسبتمالآية الرابعة والثمانون قوله تعالى إن تبدوا الصدقات فنعما هي
الآية الخامسة والثمانون قوله تعالى ليس عليك هداهمالآية السادسة والثمانون قوله تعالى للفقراء الذين أحصروا في سبيل الله
الآية السابعة والثمانون قوله تعالى الذين يأكلون الرباالآية الثامنة والثمانون قوله تعالى وإن كان ذو عسرة فنظرة إلى ميسرة
الآية التاسعة والثمانون قوله تعالى يأيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدينالآية الموفية تسعين قوله تعالى لا يكلف الله نفسا إلا وسعها
مسألة: الجزء الأول
[ ص: 15 ] سورة البقرة اعلموا وفقكم الله أن علماءنا قالوا : إن هذه السورة من أعظم سور القرآن ; سمعت بعض أشياخي يقول : فيها ألف أمر ، وألف نهي ، وألف حكم ، وألف خبر ، ولعظيم فقهها أقام عبد الله بن عمر ثماني سنين في تعلمها ، وقد أوردنا ذلك عليكم مشروحا في الكتاب الكبير في أعوام ، وليس في فضلها حديث صحيح إلا من طريق أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : { لا تجعلوا بيوتكم مقابر وإن البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة لا يدخله شيطان } خرجه الترمذي .

وعدم الهدى وضعف القوى وكلب الزمان على الخلق بتعطيلهم وصرفهم عن الحق ، والذي حضر الآن من أحكامها في هذا المجموع تسعون آية : الآية الأولى : قوله تعالى : { الذين يؤمنون بالغيب } فيها مسألتان : المسألة الأولى : { يؤمنون } : قد بينا حقيقة الإيمان في كتب الأصول ، ومنها تؤخذ المسألة الثانية : حقيقة الغيب واختلاف العلماء فيه : قوله : { بالغيب } .

وحقيقته ما غاب عن الحواس مما لا يوصل إليه إلا بالخبر دون النظر ، فافهموه .

[ ص: 16 ] وقد اختلف العلماء فيه على أربعة أقوال : الأول : ما ذكرناه كوجوب البعث ، ووجود الجنة ونعيمها وعذابها والحساب .

الثاني : بالقدر .

الثالث : بالله تعالى .

الرابع : يؤمنون بقلوبهم الغائبة عن الخلق لا بألسنتهم التي يشاهدها الناس ، معناه : ليسوا بمنافقين ، وكلها قوية إلا الثاني والثالث فإنه يدرك بصحيح النظر ، فلا يكون غيبا حقيقة ، وهذا الأوسط ، وإن كان عاما فإن مخرجه على الخصوص .

والأقوى هو الأول ; أنه الغيب الذي أخبر به الرسول عليه السلام مما لا تهتدي إليه العقول ، والإيمان بالقلوب الغائبة عن الخلق ، ويكون موضع المجرور على هذا رفعا ، وعلى التقدير الأول يكون نصبا ، كقولك : مررت بزيد ، ويجوز أن يكون الأول مقدرا نصبا ، كأنه يقول : جعلت قلبي محلا للإيمان ، وذلك الإيمان بالغيب عن الخلق .

وكل هذه المعاني صحيحة لا يحكم له بالإيمان ولا بحمى الذمار ، ولا يوجب له الاحترام ، إلا باجتماع هذه الثلاث ; فإن أخل بشيء منها لم يكن له حرمة ولا يستحق عصمة .

السابق

|

| من 412

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة