التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء الرابع عشر
[ ص: 205 ] ثم دخلت سنة سبع عشرة ومائتين

في المحرم منها دخل المأمون الديار المصرية ، وظفر بعبدوس الفهري ، فأمر فضربت عنقه ، ثم كر راجعا إلى الشام . وفيها ركب المأمون إلى بلاد الروم أيضا ، فحاصر لؤلؤة مائة يوم ، ثم ارتحل عنها واستخلف على حصارها عجيفا ، فخدعته الروم فأسروه ، فأقام في أيديهم ثمانية أيام ، ثم انفلت من أيديهم ، واستمر محاصرا لهم ، فجاء ملك الروم بنفسه فأحاط بجيشه من ورائه ، فبلغ المأمون فسار إليه ، فلما أحس توفيل بقدومه انصرف هاربا من وجهه ، وبعث إليه الوزير الذي يقال له : الصنغل . فسأله الأمان والمصالحة والمهادنة ، لكنه بدأ بنفسه في كتابه إلى المأمون فرد عليه المأمون كتابا بليغا مضمونه التقريع والتوبيخ ، وإني إنما أقبل منك الدخول في الحنيفية وإلا فالسيف والقتل ، والسلام على من اتبع الهدى .

وفيها حج بالناس سليمان بن عبد الله بن سليمان بن علي .

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة