تفسير القرآن

تفسير البغوي

الحسين بن مسعود البغوي

دار طيبة

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: ثمانية أجزاء

الكتب » تفسير البغوي » سورة الفرقان

تفسير قوله تعالى " تبارك الذي نزل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيرا "تفسير قوله تعالى " واتخذوا من دونه آلهة لا يخلقون شيئا وهم يخلقون "
تفسير قوله تعالى " وقالوا مال هذا الرسول يأكل الطعام ويمشي في الأسواق "تفسير قوله تعالى " بل كذبوا بالساعة وأعتدنا لمن كذب بالساعة سعيرا "
تفسير قوله تعالى " وإذا ألقوا منها مكانا ضيقا مقرنين دعوا هنالك ثبورا "تفسير قوله تعالى " لهم فيها ما يشاءون خالدين كان على ربك وعدا مسئولا
تفسير قوله تعالى " وما أرسلنا قبلك من المرسلين إلا إنهم ليأكلون الطعام ويمشون في الأسواق "تفسير قوله تعالى " وقال الذين لا يرجون لقاءنا لولا أنزل علينا الملائكة أو نرى ربنا لقد استكبروا في أنفسهم وعتوا عتوا كبيرا "
تفسير قوله تعالى " وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثورا "تفسير قوله تعالى " ويوم تشقق السماء بالغمام ونزل الملائكة تنزيلا "
تفسير قوله تعالى " يا ويلتى ليتني لم أتخذ فلانا خليلا "تفسير قوله تعالى " وقال الرسول يا رب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا "
تفسير قوله تعالى " وكذلك جعلنا لكل نبي عدوا من المجرمين وكفى بربك هاديا ونصيرا "تفسير قوله تعالى " ولقد آتينا موسى الكتاب وجعلنا معه أخاه هارون وزيرا "
تفسير قوله تعالى " وكلا ضربنا له الأمثال وكلا تبرنا تتبيرا "تفسير قوله تعالى " أم تحسب أن أكثرهم يسمعون أو يعقلون إن هم إلا كالأنعام بل هم أضل سبيلا "
تفسير قوله تعالى " وهو الذي أرسل الرياح بشرا بين يدي رحمته وأنزلنا من السماء ماء طهورا "تفسير قوله تعالى " لنحيي به بلدة ميتا ونسقيه مما خلقنا أنعاما وأناسي كثيرا "
تفسير قوله تعالى " ولو شئنا لبعثنا في كل قرية نذيرا "تفسير قوله تعالى " ويعبدون من دون الله ما لا ينفعهم ولا يضرهم وكان الكافر على ربه ظهيرا "
تفسير قوله تعالى " وإذا قيل لهم اسجدوا للرحمن قالوا وما الرحمن أنسجد لما تأمرنا وزادهم نفورا "تفسير قوله تعالى " وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هونا وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما "
تفسير قوله تعالى " والذين يبيتون لربهم سجدا وقياما "تفسير قوله تعالى " والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاما "
تفسير قوله تعالى " يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهانا "تفسير قوله تعالى " ومن تاب وعمل صالحا فإنه يتوب إلى الله متابا "
تفسير قوله تعالى " والذين لا يشهدون الزور وإذا مروا باللغو مروا كراما "تفسير قوله تعالى " والذين إذا ذكروا بآيات ربهم لم يخروا عليها صما وعميانا "
تفسير قوله تعالى " أولئك يجزون الغرفة بما صبروا ويلقون فيها تحية وسلاما "
مسألة: الجزء السادس
[ ص: 69 ] [ ص: 70 ] [ ص: 71 ] سورة الفرقان

مكية بسم الله الرحمن الرحيم ( تبارك الذي نزل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيرا ( 1 ) الذي له ملك السماوات والأرض ولم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك وخلق كل شيء فقدره تقديرا ( 2 ) )

( تبارك ) تفاعل ، من البركة . عن ابن عباس : معناه : جاء بكل بركة ، دليله قول الحسن : مجيء البركة من قبله . وقال الضحاك : تعظم ، ( الذي نزل الفرقان ) أي : القرآن ، ) ( على عبده ) محمد - صلى الله عليه وسلم - . ( ليكون للعالمين نذيرا ) أي : للجن والإنس . قيل : النذير هو القرآن . وقيل : محمد - صلى الله عليه وسلم - . ) ( الذي له ملك السماوات والأرض ولم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك وخلق كل شيء ) مما يطلق عليه صفة المخلوق ، ) ( فقدره تقديرا ) فسواه وهيأه لما يصلح له ، لا خلل فيه ولا تفاوت ، وقيل : قدر لكل شيء تقديرا من الأجل والرزق ، فجرت المقادير على ما خلق . [ ص: 72 ]

السابق

|

| من 29

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة