التاريخ والتراجم

البداية والنهاية

إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي

دار عالم الكتب

سنة النشر: 1424هـ / 2003م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرون جزءا

مسألة: الجزء الرابع عشر
[ ص: 118 ] ثم دخلت سنة إحدى ومائتين

فيها راود أهل بغداد منصور بن المهدي على الخلافة فامتنع من ذلك ، فراودوه على أن يكون نائبا للمأمون ، يدعو له في الخطبة ، فأجابهم إلى ذلك ، وذلك بعد إخراج أهل بغداد علي بن هشام نائب الحسن بن سهل من بين أظهرهم بعد أن جرت حروب كثيرة بسبب ذلك .

وفيها عم البلاء بالعيارين والشطار والفساق ببغداد وما حولها من القرى ، كانوا يأتون الرجل يسألونه مالا يقرضهم أو يصلهم به فيمتنع عليهم فيأخذون جميع ما في منزله ، وربما تعرضوا للغلمان والنسوان ، ويأتون أهل القرية فيستاقون ما فيها من الأنعام ، ويأخذون ما شاءوا من الغلمان والنسوان ونهبوا أهل قطربل ولم يدعوا لهم شيئا أصلا ، فانتدب رجل يقال له : خالد الدريوش . وآخر يقال له : سهل بن سلامة أبو حاتم الأنصاري من أهل [ ص: 119 ] خراسان والتف عليهما جماعة من العامة ، فردوا شرهم وقاتلوهم ، وقووا عليهم ، ومنعوهم من العيث في الأرض فسادا ، واستقرت الأمور كما كانت ، وذلك في شعبان ورمضان . ولله الحمد والمنة .

وفي هذه السنة في شوال منها رجع الحسن بن سهل إلى بغداد وصالح الجند ، وانفصل منصور بن المهدي ومن التف معه من الأمراء .

وفيها بايع المأمون لعلي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن الحسين الشهيد بن علي بن أبي طالب ، أن يكون ولي العهد من بعده ، وسماه الرضا من آل محمد صلى الله عليه وسلم ، وطرح لبس السواد ولبس الخضرة ، وألزم جنده بذلك ، وكتب بذلك إلى الآفاق والأقاليم . وكانت مبايعته له يوم الثلاثاء لليلتين خلتا من شهر رمضان سنة إحدى ومائتين ، وذلك أن المأمون رأى أن عليا الرضا خير أهل البيت ، وليس في بني العباس مثله في علمه ودينه ، فجعله ولي عهده من بعده .

السابق

|

| من 3

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة