تفسير القرآن

تفسير الطبري

محمد بن جرير الطبري

دار المعارف

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

الكتب » تفسير الطبري » القول في تأويل أسماء فاتحة الكتاب

مسألة: الجزء الأول
[ ص: 107 ] القول في تأويل أسماء فاتحة الكتاب

قال أبو جعفر : صح الخبر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بما : -

134 - حدثني به يونس بن عبد الأعلى ، قال : حدثنا ابن وهب ، قال : أخبرني ابن أبي ذئب ، عن سعيد المقبري ، عن أبي هريرة ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : هي أم القرآن ، وهي فاتحة الكتاب ، وهي السبع المثاني .

فهذه أسماء فاتحة الكتاب .


وسميت "فاتحة الكتاب " ، لأنها يفتتح بكتابتها المصاحف ، ويقرأ بها في الصلوات ، فهي فواتح لما يتلوها من سور القرآن في الكتابة والقراءة .

وسميت "أم القرآن " لتقدمها على سائر سور القرآن غيرها ، وتأخر ما سواها خلفها في القراءة والكتابة . وذلك من معناها شبيه بمعنى فاتحة الكتاب . وإنما قيل لها - بكونها كذلك - أم القرآن ، لتسمية العرب كل جامع أمرا - أو مقدم لأمر إذا كانت له توابع تتبعه ، هو لها إمام جامع - "أما" . فتقول للجلدة التي تجمع الدماغ : "أم الرأس " . وتسمي لواء الجيش ورايتهم التي يجتمعون تحتها للجيش - "أما " . ومن ذلك قول ذي الرمة ، يصف راية معقودة على قناة يجتمع تحتها هو وصحبه : [ ص: 108 ]


وأسمر قوام إذا نام صحبتي خفيف الثياب لا تواري له أزرا     على رأسه أم لنا نقتدي بها ،
جماع أمور لا نعاصي لها أمرا     إذا نزلت قيل انزلوا وإذا غدت
غدت ذات برزيق ننال بها فخرا



يعني بقوله : "على رأسه أم لنا " ، أي على رأس الرمح راية يجتمعون لها في النزول والرحيل وعند لقاء العدو . وقد قيل إن مكة سميت "أم القرى " ، لتقدمها أمام جميعها ، وجمعها ما سواها . وقيل : إنما سميت بذلك ، لأن الأرض دحيت منها فصارت لجميعها أما . ومن ذلك قول حميد بن ثور الهلالي :


إذا كانت الخمسون أمك ، لم يكن     لدائك إلا أن تموت طبيب



لأن الخمسين جامعة ما دونها من العدد ، فسماها أما للذي قد بلغها . [ ص: 109 ]

وأما تأويل اسمها أنها "السبع " ، فإنها سبع آيات ، لا خلاف بين الجميع من القراء والعلماء في ذلك .

وإنما اختلفوا في الآي التي صارت بها سبع آيات . فقال عظم أهل الكوفة : صارت سبع آيات ب ( بسم الله الرحمن الرحيم ) وروي ذلك عن جماعة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين . وقال آخرون : هي سبع آيات ، وليس منهن ( بسم الله الرحمن الرحيم ) ولكن السابعة " أنعمت عليهم " . وذلك قول عظم قرأة أهل المدينة ومتقنيهم .

قال أبو جعفر : وقد بينا الصواب من القول عندنا في ذلك في كتابنا : ( اللطيف في أحكام شرائع الإسلام ) بوجيز من القول ، ونستقصي بيان ذلك بحكاية أقوال المختلفين فيه من الصحابة والتابعين والمتقدمين والمتأخرين في كتابنا : ( الأكبر في أحكام شرائع الإسلام ) إن شاء الله ذلك .

وأما وصف النبي صلى الله عليه وسلم آياتها السبع بأنهن مثان ، فلأنها تثنى قراءتها في كل صلاة وتطوع ومكتوبة . وكذلك كان الحسن البصري يتأول ذلك .

135 - حدثني يعقوب بن إبراهيم ، قال : حدثنا ابن علية ، عن أبي رجاء ، قال سألت الحسن عن قوله : ( ولقد آتيناك سبعا من المثاني والقرآن العظيم ) [ ص: 110 ] [ سورة الحجر : 87 ] قال : هي فاتحة الكتاب . ثم سئل عنها وأنا أسمع فقرأها : ( الحمد لله رب العالمين ) حتى أتى على آخرها ، فقال : تثنى في كل قراءة - أو قال - في كل صلاة . الشك من أبي جعفر الطبري .

والمعنى الذي قلنا في ذلك قصد أبو النجم العجلي بقوله :


الحمد لله الذي عافاني     وكل خير بعده أعطاني




من القرآن ومن المثاني



وكذلك قول الراجز الآخر :


نشدتكم بمنزل الفرقان     أم الكتاب السبع من مثاني
ثنين من آي من القرآن     والسبع سبع الطول الدواني



وليس في وجوب اسم "السبع المثاني " لفاتحة الكتاب ، ما يدفع صحة وجوب اسم "المثاني " للقرآن كله ، ولما ثنى المئين من السور . لأن لكل وجها ومعنى مفهوما ، لا يفسد - بتسميته بعض ذلك بالمثاني - تسمية غيره بها .

فأما وجه تسمية ما ثنى المئين من سور القرآن بالمثاني ، فقد بينا صحته ، وسندل على صحة وجه تسمية جميع القرآن به عند انتهائنا إليه في سورة الزمر ، إن شاء الله .

السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة